سياسة

هل ستنقذ زيارة الشيخ محمد بن زايد تركيا من الانهيار؟ موقع تركي يجيب..


في زيارة ضخمة بالغة الأهمية، احتفت بها وسائل الإعلام التركية بشدة، كونها خطوة هامة في تحسين العلاقات بين البلدين، يزور ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تركيا هذا الأسبوع، وذلك لأول مرة منذ حوالي عشر سنوات، بحسب ما نقلت منظمة السلام العالمية أو (ذا أورجانيزيشن فور وورلد بيس)، عن مسؤول تركي.

وقال موقع تايم ترك إن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، سيزور تركيا هذا الأسبوع، للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في لقاء تاريخي سيفتح عهدا جديدا من التعاون الإقليمي، كما سيرسخ لحقبة جديدة لتركيا في المنطقة على الصعيد الاقتصادي والسياسي بالتعاون مع الإمارات، مشددا على أن أنقرة ستستضيف أقوى شخصية عربية في منطقة الشرق الأوسط.

 وستستضيف تركيا أقوى شخصية عربية بهدف إصلاح العلاقات المتوترة، وسط آمال ضخمة في إطلاق شراكة اقتصادية لن تؤدي فقط إلى بدء الأنشطة الاقتصادية في البلاد، بل ستساعد أيضًا على الصعيد السياسي والاقتصادي والأمني، حيث تعاني أنقرة من انهيارات اقتصادية وأزمات استثمارية متفاقمة على مدى أعوام، جراء قرارات الرئيس التركي السلبية الخاطئة.

  

وفي نهاية شهر نوفمبر، سيعقد منتدى أعمال مشترك بين البلدين في دبي وسيجتمع عالم الأعمال من كلا الجانبين، وهو ما تم تحديده بعد أن أحرز البلدان تقدما في وقت سابق مع اجتماع مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مع الرئيس رجب طيب أردوغان، تلاه اتصال هاتفي مع ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأكد الموقع التركي أن الزيارة والاجتماع بين الزعيمين لن يساعد فقط على التعاون الاقتصادي بين البلدين، بل سيفتحان أيضًا أبواب الاستثمار التي ستخلق فرص عمل للأشخاص من جنسيات مختلفة في المنطقة، كما تم الترحيب بالتعاون بين البلدين باعتباره بداية حقبة اقتصادية جديدة لأن الإمارات هي الدولة العربية الوحيدة التي تتمتع باقتصاد متنوع ومنفتح.

وتتطلع تركيا إلى تطبيع العلاقات مع الإمارات، وتعاون أكبر بكثير سيزداد مع المشاريع الضخمة والاستثمارات في مختلف القطاعات في الأيام المقبلة، كما أن عمل البلدين معًا، سيمكنهما خلق فرص أكبر للناس، حيث إنه في الوقت الحالي، يبلغ حجم التجارة الثنائية بين تركيا والإمارات العربية المتحدة حوالي 9 مليارات دولار، لكن كلا الجانبين يأملان في مضاعفة ذلك في الأيام المقبلة، بما ينعش الأسواق التركية المنهارة.

وحاول الموقع التركي التملق إلى الإمارات من خلال الاستشهاد بالعلاقات القديمة بين البلدين، حيث أشار إلى أن الإمارات مستمرة في مشاريعها الخيرية منذ عهد الشيخ زايد، مؤسس الإمارات، وأن التوترات السياسية لم تغير التزام الإمارات بالمشاريع الإنسانية، لذلك في الآونة الأخيرة، خلال أسوأ حرائق الغابات والفيضانات في التاريخ التركي، تعهدت الإمارات العربية المتحدة بأكثر من 9 ملايين دولار للترميم وإعادة البناء في المناطق المتضررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى