صحة

فيسبوك يهدد صحتنا.. يضعف المناعة ويزيد التوتر


نشرت جامعة كوينزلاند الأسترالية دراسة تربط بين شعور الإنسان بالتوتر والاكتئاب وبين استخدامه لموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الأشهر عالميا، وذلك بعد أيام من خضوع مارك زوكربيرج، مؤسس الموقع للتحقيق من قبل أعضاء الكونجرس الأمريكي على خلفية تجسس تسريب بيانات ملايين المستخدمين للتأثير على نتائج الانتخابات الأمريكية عام 2016.

وقال رئيس فريق البحث الذي قدم الدراسة، إريك فاتمان، إن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها فيسبوك باعتباره الأكثر شهرة يزيد من إفراز الجسم البشري لهرمون التوتر الكورتيزول.

وتقوم الدراسة على إخضاع مجموعة تضم 138 شخصا ممن يستخدمون مواقع التواصل بكثرة وقسموهم إلى مجموعتين طُلب من المجموعة الأولى الامتناع عن استخدام موقع فيسبوك لمدة 5 أيام متتالية، بينما سُمح للمجموعة الثانية استخدام حساباتهم على بصورة طبيعية.

وبعد مرور 5 أيام خضع المشاركون في الدراسة إلى الفحص مجددا لتحديد مستويات وجود هرمون التوتر الكورتيزل في أجسادهم ليجد فريق البحث القائم على الدراسة انخفاض معدلاته لدى الأشخاص المجموعة الأولى الذين ابتعدوا عن استخدام حساباتهم الخاصة بموقع فيسبوك لـ5 أيام بالمقارنة مع المجموعة الثانية.

وقال البروفيسور فاتمان، إن زيادة نسبة هرمون التوتر الكوريتزول أمر له علاقة مباشرة بضعف جهاز المناعي البشري والتقليل من كفاءته ما يجعل إصابة الإنسان بأمراض متعددة أمر سهل الحدوث بجانب أنه يجعل البشر أكثر عرضه للإصابة بالسمنة المفرطة وأمراضها، بحسب ما نقلت مجلة علم النفس الاجتماعي الأسترالية.

ولا تقتصر التبعات السلبية لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لصحة الإنسان على فيسبوك فقط بل تشمل القائمة أيضا مواقع مثل توتير وأنستقرام بالإضافة إلى السناب شات وبرامج الدردشة مثل الـ Whatsapp

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى