سياسة

بعد محاولة اغتياله..الكاظمي يظهر بيد “مضمدة”


بعد ظهور جبيرة على ساعده، تأكدت إصابة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في اليد، بعد محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها فجر الأحد.

ورغم تأكيد وزارة الداخلية العراقية وأجهزة الأمن، عدم إصابة الكاظمي بأي أذى خلال محاولة الاغتيال الفاشلة، التي نفذتها جهة مجهولة بطائرة مسيرة بدون طيارة، استهدفت منزل رئيس الوزراء، إلا الشك بدأ ينتشر في أول ظهور للرجل عبر الفيديو.

كما أظهر لقاء الكاظمي مع رئيس العراق برهم صالح، وترؤسه للمجلس الوزاري الأمني بعد ذلك، أن الأول أصيب على مستوى اليد، لكنها تبدو طفيفة، وفق الصور التي نشرها الحساب الرسمي للحكومة على تويتر.

وكشفت وزارة الداخلية العراقية في وقت سابق تفاصيل محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها رئيس الوزراء، موضحة أنه استٌهدف بـ”ثلاث طائرات مسيرة”، وصلت منها واحدة إلى منزله فيما أسقطت القوات الأمنية اثنتين.

وبيّنت الوزارة، أن “الطائرات كانت مختلفة الأحجام”، فيما أكدت أن الخسائر البشرية اقتصرت على إصابات في صفوف رجال الأمن المكلفين بحماية الكاظمي، دون أن يصاب الأخير بأذى.

وفي وقت سابق أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، تتبع مسار الطائرة المسيرة المفخخة التي استهدفت منزل مصطفى الكاظمي.

القيادة أشارت في بيان، إلى أنه تم اتخاذ إجراءات ستكشف ملابسات الحادث، وكيفية وصول الطائرة المسيرة إلى مكان إقامة رئيس الوزراء.

وأعلنت القوات المسلحة العراقية، صباح الأحد، بدء التحقيقات لمعرفة مكان انطلاق الطائرة المسيرة المفخخة التي استهدفت منزل رئيس الوزراء.

وأشارت قيادة العمليات المشتركة العراقية، إلى أن “القوات الأمنية قادرة على درء المخاطر وسنلاحق كل من يحاول المساس بأمن بلادنا”.

ورفعت مليشيات إيران بالعراق التي تشير إليها أصابع الاتهام بمحاولة اغتيال الكاظمي، من وتيرة إرهابها، ولم تكتف بزج المئات في أتون معاركها الخاسرة، بل حاولت أن تطال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

ورغم عدم تبني المليشيات الإيرانية لمحاولة الاغتيال التي تعرض لها الكاظمي إثر استهداف منزله قرب المنطقة الخضراء بطائرة مسيرة مفخخة، إلا أن المقدمات تدل على النتائج.

وكان الجيش العراقي أعلن صباح الأحد، تعرض رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لمحاولة اغتيال فاشلة بطائرة مسيرة مفخخة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى