سياسة

اليمن: تصعيد عمليات تجنيد الأطفال بصنعاء


صرحت الحكومة اليمنية، الجمعة، أن مليشيات الحوثي صعدت من وتيرة وعمليات تجنيد الأطفال في العاصمة المختطفة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتها.

وأوضحت الحكومة على لسان وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، أن مليشيات الحوثي تصعد من عمليات تجنيد الأطفال والزج بهم في هجمات انتحارية على خطوط النار في جبهات القتال جنوب وغرب محافظة مأرب، وسقوط المئات منهم بشكل يومي بين قتيل وجريح وأسير‏.

وأشار المسؤول اليمني في سلسلة تدوينات على حسابه في موقع “تويتر” إلى أن مليشيات الحوثي الإرهابية تضاعف عمليات استدراج وتجنيد الأطفال دون سن (18) لتعويض مخزونها من المقاتلين الذي أوشك على النفاد جراء الخسائر البشرية غير المسبوقة التي تكبدتها ولا تزال منذ تصعيدها في جبهات محافظة مأرب.

وأعتبر تصعيد التجنيد أنه من أوسع جرائم استخدام الأطفال في العمليات القتالية في تاريخ البشرية‏.

وأضاف الإرياني أن تصعيد مليشيات الحوثي لعمليات تجنيد الأطفال وسوقهم للموت في محارق مفتوحة، يجري تحت سمع وبصر المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وحماية الطفل.

ولفت إلى أن الجهات الدولية المعنية لم تتخذ أي إجراء يذكر لوقف جرائم الإبادة الجماعية لأطفال اليمن، ومحاسبة المسؤولين عنها من قيادات وعناصر المليشيات الإرهابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى