صحة

دراسة تحذر النساء الحوامل: المشروبات الغازية تؤثر على ذكاء المواليد

 


أكدت دراسة لجامعة هارفرد الأمريكية أن الأطفال يعانون من ضعف مهارات الإدراك والمعرفة إذا كان نظامهم الغذائي غنيا بالسكريات أو أن أمهاتهم استهلكت الكثير من مواد السكرية أثناء الحمل، وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية فإن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تربط بين المادة الغذائية وتطور المخ في مراحله المبكرة.

ويبدأ تأثير هذا النظام الغذائيعلى الطفل، بحسب الدراسة، منذ أن كان في رحم أمه، وبالتالي فإن الأمهات اللاتي يتناولن كميات كبيرة من الأطعمة المصنعة ويشربن المشروبات الغازية السكرية أثناء الحمل، كانت مهارات أطفالهن المتعلقة بالتعلم والذاكرة وحل المشكلات والمهارات اللفظية ضعيفة.

وبالمثل، فإن الأطفال الذين لديهم عادات غذائية مماثلةوالتي يكتسبونها عادة من والديهم،في مراحل عمرهم الأولى، أقل ذكاء.

وفي المقابل، عندما تناولت الأمهات والأطفال الوجبات الغذائية التي كانت غنية بالفاكهة، والتي تحتوي على ما يسمى السكريات السليمة، تحسن إدراكهم بشكل ملحوظ.

واستند العلماء على جمع معلومات غذائية من أكثر من ألف امرأة حامل في ولاية ماساتشوستس بين عامي 1999 و2002، بالإضافة إلى معلومات حول وجبات أطفالهن خلال فترة الطفولة المبكرة. وتم تسجيل الوظيفة المعرفية لكل طفل بناء على اختبارات قياس المهارات بما في ذلك المفردات وقدرة حل المشكلات، مرة واحدة في سن الثالثة ومرة ​​أخرى في سن السابعة.

وكشفت النتائج المحصل عليها أن الأمهات اللاتي استهلكن أكثر من 50 جراما من السكر يوميا لديهن أطفال يعانون من درجات أقل في الإدراك والذاكرة وحل المشكلات أكثر من الأمهات اللاتي تناولن طعاما طبيعيا.

وكانت المشروبات الغازية المحلاة بالسكر أثناء الحمل مرتبطة بشكل خاص بالنتائج الأقل لكل من المعرفة اللفظية والمهارات غير اللفظية. وارتبطت كذلك المشروبات الغازية مع ضعف القدرات الحركية والقدرات البصرية والمرئية البصرية في سن الثالثة والقدرات اللفظية في سن السابعة.

في حين تبين أن الأطفال الذين تناولوا المزيد من الفواكه يحظون بدرجات معرفية أفضل في العديد من المجالات. وارتبط استهلاك الفاكهة أيضا بقدرات حركية بصرية محسّنة في الطفولة المبكرة والذكاء اللفظي في منتصف الطفولة. ومن المثير للاهتمام أن عصير الفاكهة لم يكن له نفس فوائد الفاكهة الكاملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى