صحة

هل تصبح القنبلة الحارة بديل طبي طبيعي لقسطرة شرايين الدماغ ؟


حاول أطباء، في تجربة طبية مبتكرة،علاج مريض يعاني من متلازمة ضيق الأوعية الدماغية المعكوسة، بتوسعة الشرايين دون تدخلهم جراحيًا.

 وحسب موقع tabiby  المعني بالصحة العامة، يرجع ضيق الأوعية الدماغية إلى التصلب الشرياني، وأحيانا يكون بسبب بعض العيوب الوراثية في الشرايين ما يؤدي إلى ضيق الأوعية الدماغية، ويتم العلاج دوائيًا أو بالقسطرة المخية.

ويتسبب ضيق الأوعية الدماغية المعكوسة في اضطراب الدورة الدموية الدماغية، ما يتسبب في صداع حاد يعاني منه المريض.

صغر سن المريض ساعد الأطباء على إجراء التجربة بمنحه جرعة من فلفل كارولينا ريبر شديد الحرارة (والذي يشبه البعض بأنه قنبلة حرارية طبيعة)، لمتابعة ما سيحدث، بعدها بدأ المريض يعاني من آلام حادة في الرأس والرقبة استمرت لعدة أيام.

وبعد أيام، أجرى الأطباء كشف بالتصوير المقطعي للمريض، واتضح لهم تقلص عدد من الشرايين في الدماغ دون أن يصاحب ذلك أي أعراض أخرى، حسب ما نقلته مجلة بي إم جي كيس ريبورتس.

وبعدها بـ 5 أسابيع عادت حالة المريض إلى طبيعتها وزال الألم، وعادت الشرايين إلى حالتها السابقة.

ويعد فلفل كارولينا ريبر، المزروع في إحدى قرى ولاية كارولينا الجنوبية، أشد أنواع الأطعمة حرارة في العالم، وسبق ودخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية في عام 2013 لهذا السبب.

ويحاول البعض التنافس كل عام لكسر الرقم القياسي في كمية تناوله، وإلى الآن يعود الرقم القياسي إلى وين ألدجينيو، الذي استطاع تناول 119 جراماً من هذا الفلفل خلال دقيقة واحدة، عام 2016.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى