تكنلوجيا

عراقي يكتشف “ثغرات” في فيسبوك


نجح شاب عراقي لم يتجاوز الـ22 عاما، في اكتشاف “ثغرة” في موقع فيسبوك، ليحصل على مكافأة رمزية من الموقع العالمي، ويكتب لإسمه مستقبلا في عالم الأمن السيبراني.

وقدم موقع فيسبوك مكافأة قدرها 4 آلاف دولار، للشاب العراقي مؤمل أحمد شكير، وهو مبرمج عراقي يعمل مسؤولا للأمن السيبراني بمركز الإعلام الرقمي في العراق، ويقيم في محافظة واسط العراقية.

وكما يقول مؤمل، في لقاء مع “سكاي نيوز عربية”، فهذه ليست المرة الأولى التي يكتشف فيها ثغرات في عدة مواقع عالمية، مثل فيسبوك وإنستغرام وتيليغرام، وحتى موقع وكالة ناسا الأميركية، وموقع وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون، وأنه حصل عدة مرات من قبل على كلمات الشكر من تلك الجهات والشركات العالمية الكبيرة.

وأكد مؤمل أن اسمه موجود ضمن لوائح الشرف والتكريم، من قبل موقع فيسبوك، على امتداد الأعوام من 2018 ولغاية العام الجاري، حيث اكتشف طيلة هذه المدة 7 ثغرات في الموقع العالمي الشهير.

ويقول مؤمل: “أول مكافأة مادية نلتها كانت 2500 دولار أميركي، وتوالت المكافأت فيما بعد وتضاعفت مبالغها، والمهم بالنسبة لي ليس فقط التقدير المالي وإنما الأهم السعادة التي تنتابني وأنا أكرم من قبل شركات عالمية مرموقة، لكوني قد كشفت ثغرات وأخطاء في مواقعها الإلكترونية وفي نظام عملها”.

ويتابع: “أشعر بفرح عارم وأنا أرى الكثيرين من الشباب العراقيين والعرب حتى، يتواصلون معي ويبدون إعجابهم ومساندتهم لي”.

ويطمح مؤمل كما يكشف لموقع سكاي نيوز عربية، في إكمال دراسته الجامعية خارج العراق، العام المقبل.

ويتحدر مؤمل من العاصمة العراقية بغداد، لكن عائلته تهجرت منها في العام 2007 بفعل اضطراب الأوضاع الأمنية آنذاك في العراق وخاصة في بغداد، نحو سوريا حيث أقامت العائلة في العاصمة السورية دمشق لنحو عام، وعادت بعدها لمدينة الكوت مركز محافظة واسط.

وعن تكريمه من قبل البنتاغون يقول مؤمل: “ثغرتا موقع البنتاغون اكتشفتهما في نهاية شهر 2020، وعلى أثر ذلك وضعتني الوزارة في لائحة شرفها وكافأتني”.

ويتابع: “المواقع المعروفة عادة ما تتواصل بشكل سري مع المختصين والخبراء في مجال الأمن السيبراني حول العالم، لكشف الخلل والثغرات في مواقعها، ولهذا عادة ما تراسلني مختلف هذه المواقع العالمية الكبرى”.

ويبدي الشاب العراقي، امتعاضه من تعرضه لتهديدات ومضايقات من قبل جهات مختلفة داخل العراق، تتهمه بالعمالة للسفارة الأميركية ولجهات خارجية، خاصة بعد تكريمه من البنتاغون، وبالاسهام في حراك تشرين الشعبي العراقي نهاية العام 2019، كاشفا أنه استقر لفترة في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق هربا من تلك المضايقات.

وعن كيفية احترافه في مجال الأمن السيبراني يقول: “القصة بدأت عندما كنت في سن 16 عاما، ولرغبتي في قرصنة لعبة ماين كرافت في بلاي ستيشن، قررت تعلم لغات البرمجة عبر المطالعة والمواظبة على مشاهدة دورات تعليم على اليوتيوب، في هذا المضمار، وفيما بعد بت أشارك في دورات لشركات تقنية متخصصة ونلت شهادات منها”.

ويضيف ضاحكا: “قمت في النهاية بتهكير اللعبة طبعا”.

وكان مركز الإعلام الرقمي العراقي، قد أعلن اكتشاف الشاب العراقي مؤمل أحمد شكير، ثغرة جديدة تتعلق بصفحات موقع التواصل الاجتماعي الأكبر الفيسبوك.

وجاء في بيان المركز أن: “الثغرة التي اكتشفها شكير تسمح للمهاجم بمعرفة هوية المشرفين على الصفحات، حيث قام بابلاغ شركة فيسبوك عنها، وقامت الأخيرة باصلاحها وكافأته بمبلغ مالي قدره 4 آلاف دولار”.

وأردف المركز في بيانه أن شركة فيسبوك وضعت اسم مؤمل في قائمة الشكر لديها لعام 2021، وترتيبه 36 ضمن 129 اسما من العالم، قدمت فيسبوك شكرا لهم نيابة عن 3 مليار مستخدم كما ورد في إعلانها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى