منوعات

شطب حلا شيحة من نقابة الممثلين في مصر


كشف الفنان أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية في مصر، أن الفنانة حلا شيحة كانت تعمل خلال العامين الماضيين في الوسط الفني من خلال تصريح من النقابة بالعمل، مشددا على أنها بعد الأزمة التي أثارتها مؤخرا والتلميح بأن ”الفن حرام“ ومحاولات العودة بنا لعصور الظلام ”فقد تقرر شطبها نهائيا من النقابة وعدم قبول أوراقها مجددا، ولن تعود للنقابة“.

وذكر زكي أن حلا شيحة كان قد تم شطبها منذ فترة، وقد تحدثت معه بعد عودتها للفن قبل 3 سنوات بخصوص الالتحاق بالنقابة مجددا، مشيرا الى أنها كانت في مرحلة إعداد الأوراق المطلوبة للعودة.

وجاء القرار الذي أعلنه نقيب المهن التمثيلية، على خلفية الأزمة التي أثارتها حلا شيحة، قبل يومين مع الفنان تامر حسني، بعد مشاركتها معه في الفيلم السينمائي ”مش أنا“، ومطالبتها زملاءها الفنانين بمراجعة أنفسهم في ما يقدمون من أعمال، ملمحة إلى أن ”الفن حرام وأن فتنة الشهرة قد أعمتهم عن الطريق الصحيح“، وفق قولها.

2021-07-45678

وعبر أشرف زكي في تصريحاته عن غضبه الشديد مما بدر منها، لافتا الى أنها مذبذبة فكريا، وتابع: ”اللي شايفين إن الفن حرام وهيرجعونا مليون سنة ورا يخلونا لكم دينكم ولي دين“.

وأكد أشرف زكي أنه سأل الشيخ محمد متولي الشعراوي ذات مرة جمعتهما قبل رحيله عن كون الفن حرام من عدمه، وكان برفقته الفنان المصري حسن يوسف، فرد عليه قائلا: ”فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض“.

وتابع زكي قائلا: ”مصر تشهد تطورات جيدة، ولدينا أعمال فنية عظيمة مؤخرا مثل مسلسل (الاختيار) وفيلم (الممر)، استطاعت تغيير فكر الشباب الذين كانوا ذاهبين لمنطقة الكل يعرفها“، متابعا ”ده اعتراف بدور الفن، وهي دي مصر، وتيجي واحدة مذبذبة الفكر عاوزة تهد كل ده.. مصر عظيمة بفنها ومثقفيها ومبدعيها، مصر أكبر من الناس اللي لازم يروحوا يتعالجوا“.

وكانت حلا شيحة قد أثارت حالة من الجدل بين رواد منصات التواصل الاجتماعي، بسبب تصريحاتها التي أعلنت فيها تبرأها من مشاهدها التي صنفتها بأنها ”جريئة“ في فيلم ”مش أنا“، الذي يعرض حاليا في دور العرض السينمائي، ويقوم ببطولته الفنان المصري، تامر حسني.

ودونت شيحة منشورا مطولا عبر حسابها في موقع ”إنستغرام“، وجهت فيه انتقادات إلى تامر حسني، بسبب طرحه فيديو كليب به مشاهد وهو يحتضنها، الأمر الذي أثار اندهاشها منه، حيث اتهمته بأنه خالف وعده لها بعدم عرض وإذاعة مثل هذه المشاهد.

وأكدت أنها بكت وهي تشاهد هذا الكليب، معتبرة أن المشاهد الرومانسية في الفيلم التي صورتها كانت ”زلة“ وكانت حينها تحت تأثير ظروف معينة كانت تعاني منها وقتها.

وأعلنت شيحه توبتها من تلك المشاهد مستقبلا، مطالبة تامر حسني بالتوبة أيضا، حيث ذكرته بتصريحات سابقة قال فيها: ”أنا عايز أموت وأنا مش مطرب“، مشددة على أن بداخله صراعا بين الاستمرار والاعتزال، ”ومن المهم أن يصلح خطأه ولا يستمر فيه“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى