صحة

سرطان القولون والسبانخ.. مالعلاقة؟


لطالما لعبت الورقيات دورا مهما في حماية الإنسان من الأمراض، خاصة الأورام التي أثبتت أحدث الدراسات أن السبانخ يحول بينها وبين القولون.

ويعتقد باحثون أمريكيون أن اتباع نظام غذائي غني بالسبانخ يمكن أن يقلل بشكل كبير من تكوين أورام القولون، بل ويحمي من سرطان القولون.

السبانخ من الخضراوات الورقية الغنية بالمغذيات، التي تحتوي على العديد من المغذيات الدقيقة المهمة وتشمل مجموعة واسعة من الفيتامينات والمعادن.

كما أن السبانخ غنية بالألياف الغذائية والبروتين والأحماض الدهنية الضرورية لصيانة الأنسجة وتحسينها وتنظيمها.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن سرطان القولون رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعًا والمستقيم، وهو السبب الرئيسي الثالث لوفيات السرطان في الولايات المتحدة.

تناول السبانخ يمنع سرطان القولون

أظهرت الدراسات السابقة أن تناول الخضراوات والألياف الخضراء يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة تصل إلى النصف.

لكن الدراسة الجديدة، التي أجراها باحثو مركز العلوم الصحية بجامعة “تكساس إيه آند إم” ونُشرت مؤخرًا في مجلة Gut Microbes، تستكشف العلاقة بين السبانخ وبكتيريا الأمعاء وعلم الوراثة.

ووجدت الدراسة أن الخضراوات يمكن أن تمنع نمو الزوائد اللحمية لدى الأشخاص المصابين بسرطان القولون غير الوراثي أو الجيني، كما خلصت إلى أن تأثير السبانخ المضاد للسلائل ينبع من بعض التفاعلات الأيضية المفاجئة.

في الدراسة، استخدم الباحثون نموذجًا لمرض وراثي يسمى داء البوليبات الغدي العائلي، وهو اضطراب وراثي من سرطان القولون والمستقيم يتسبب في إصابة الشباب بنمو متعدد غير سرطاني (الزوائد اللحمية).

يجب استئصال القولون جراحيًا لمعظم الأشخاص المصابين بهذا المرض لمنع مئات الأورام من النمو في القولون مع تقدمهم في العمر.

ثم يخضعون بعد ذلك للعلاج بمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية السامة لمنع تكون أورام إضافية في الاثني عشر، الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن السبانخ قد تساعد في الوقاية من السرطان لدى هؤلاء المرضى عن طريق تأخير الحاجة إلى استئصال القولون والعلاج الدوائي لفترات طويلة.

لاحظ الباحثون، بعد تغذية السبانخ المجففة لنموذج حيواني من داء البوليبات الغدي العائلي لمدة 26 أسبوعًا، نشاطًا كبيرًا مضادًا للأورام في القولون والأمعاء الدقيقة، ما يؤخر نمو الزوائد اللحمية ويعيق الحاجة إلى العلاج المكثف.

ووجدوا أن قمع الورم عن طريق السبانخ ينطوي على زيادة التنوع في ميكروبيوم الأمعاء (الميكروبات المفيدة) وتغييرات في التعبير الجيني للمساعدة في منع السرطان.

أيضا وجدوا أن الأحماض الدهنية المرتبطة بتنظيم الالتهاب، التي تسمى “مستقلبات لينوليت”، قد تم رفعها إلى مستوى مفيد بعد اتباع نظام غذائي بالسبانخ.

علق الباحث الرئيسي رودريك داشوود، مدير مركز علم التخلق والوقاية من الأمراض في معهد تكساس إيه آند إم: “نعتقد أن تناول السبانخ يمكن أيضًا أن يكون وقائيًا للأشخاص الذين لا يعانون من داء البوليبات الغدي العائلي”.

لاحظ داشوود سابقًا فوائد السبانخ في نموذج محفز بالسرطان لسرطان القولون والمستقيم والذي يحاكي الحالات المتفرقة.

في هذا النموذج، كان السبانخ فعالًا للغاية في منع الاورام الحميدة، ما دفع الفريق لمعرفة كيف يمكن أن يعمل السبانخ في سرطان القولون الناتج عن الجينات.

فوائد متعددة للسبانخ

يقدم السبانخ الكثير من الفوائد الصحية على أي حال، كما أوضحت أخصائية التغذية في أمراض القلب ميشيل روثنشتاين، وهي مالكة التغذية الكاملة ولم تشارك في هذه الدراسة.

وقالت روثنشتاين لمجلة medicalnewstoday: “يحتوي السبانخ على العديد من العناصر الغذائية التي تساعد في حماية صحة قلبك”.

وأضافت: “السبانخ مصدر غني بفيتامين K1، الذي ثبت أنه يساعد في تقليل خطر الإصابة بتضخم القلب، كما أنه غني بالجلوتاثيون الذي يعزز المسار الرئيسي لمضادات الأكسدة في الجسم ويعالج الإجهاد التأكسدي ويدعم وظيفة المناعة”.

وتابعت: “يحتوي السبانخ أيضًا على حمض الفوليك، وهو أحد الفيتامينات اللازمة لخفض مستويات الهوموسيستين في الجسم، حيث يؤدي ارتفاعه إلى تعزيز الترسبات في الشرايين”.

موقع News-Medical عدد فوائد أخرى لتناول السبانخ، من بينها:

– تتميز بخصائصها الخافضة للدهون وحماية القلب والأوعية الدموية.

– غنية بمضادات الالتهاب والسمنة ومضادات السكري (نشاط سكر الدم) ومضادة للسرطان، إضافة إلى التأثيرات العصبية.

– مورد ممتاز لفيتامين أ وبروفيتامين أ وفيتامين ك وفيتامين ج وفيتامين ب 2 وفيتامين C وفيتامين E وفيتامين K.

– غنية بمعادن المغنيسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم والزنك والنحاس والمنغنيز والصوديوم والفوسفور والحديد.

– مصدر رئيسي للألياف الغذائية وفيتامين B6 وأحماض أوميغا 3 الدهنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى