سياسة

زعيم إخوان تونس أمام النيابة… التفاصيل


للتحقيق معه في قضية “تسفير الإرهابيين” يمثل رئيس حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي، اليوم الثلاثاء، أمام النيابة التونسية.

وقد حضر رئيس حركة النهضة الإخوانية الإثنين مع نائبه رئيس الحكومة الأسبق علي العريض. إلى النيابة للتحقيق معهما بتهم تتعلق بـ”تسفير إرهابيين” من تونس إلى سوريا والعراق.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وكيل الدفاع عن الغنوشي المحامي سمير ديلو قوله إنه “الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب. لم تستمع إلى الغنوشي وقررت تأجيل استنطاقه إلى ظهر الثلاثاء”.

لكن في المقابل، تحفظت النيابة التونسية على العريض لاستكمال التحقيق معه بعدما استجوبته “لساعات”، وفقا للمحامي نفسه.

وكان راشد الغنوشي، ونائبه رئيس الحكومة الأسبق، علي العريض، قد وصلا في الخامسة مساء بالتوقيت المحلي أمس الإثنين. إلى مقر الوحدة الوطنية لجرائم الإرهاب والجرائم المنظمة الماسة بسلامة التراب الوطني بثكنة بوشوشة، في العاصمة التونسية.

وبدأت عملية استجواب العريض، بعد نحو 5 ساعات من وصوله لثكنة بوشوشة. فيما سيتم استجواب الغنوشي لاحقا، في ملف “التسفير إلى بؤر التوتّر”، وفقا لما ذكره المحامون.

ويواجه الغنوشي ذو 81 عاما الذي كان رئيسا للبرلمان المنحل تحقيقا في اتهامات تتعلق بالإرهاب ودورا في تسفير إرهابيين لسوريا والعراق.

وقدرت مصادر أمنية ورسمية في السنوات الماضية أن نحو 6000 تونسي توجهوا إلى سوريا والعراق العقد الماضي للانضمام إلى الجماعات الإرهابية، ومنها تنظيم داعش.

وقتل الكثيرون هناك بينما فر آخرون إلى بلدان أخرى وعاد البعض الآخر إلى تونس.

واتهمت أحزاب تونسية، حركة النهضة بالتساهل مع الإرهابيين أثناء فترة حكمها بعد الثورة وحث الشبان في المساجد والاجتماعات الخاصة على الانضمام للجماعات الإرهابية في سوريا.

ومنذ أيام، اعتقلت السلطات التونسية، في إطار قضية تسفير الإرهابيين إلى بؤر النزاع، الكثير من الأسماء الإخوانية البارزة. مثل فتحي البلدي وعبدالكريم العبيدي، وفتحي بوصيدة، والنواب التابعين للإخوان محمد فريخة، ورضا الجوادي، ومحمد العفاس. إضافة إلى البشير بلحسن (إمام).

كما تم اعتقال وزير الشؤون الدينية الأسبق نور الدين الخادمي، وآخرهم القيادي الإخواني التونسي الحبيب اللوز. الذي أكدت مصادر أمنية توقيفه، قبل أيام في منزله بمدينة صفاقس جنوبي تونس.

وفي نهاية عام 2021، رفعت فاطمة المسدي البرلمانية السابقة وعضوة اللجنة البرلمانية للتحقيق في الشبكات المتورطة بتجنيد وتسفير الشباب إلى بؤر التوتر، قضية التسفير لدى القضاء التونسي.

وفي عام 2016، شكلت تونس لجنة برلمانية للتحقيق في الشبكات المتورطة بتجنيد وتسفير الشباب إلى بؤر التوتر في العالم. للمشاركة في القتال بصفوف تنظيمات إرهابية.

وبحسب تصريحات سابقة لعدد من القيادات الأمنية التونسية، لعبت حركة النهضة الإخوانية -حين كانت بالحكم- دورا رئيسيا في تسهيل عبور الإرهابيين من مطار قرطاج. إضافة إلى تدريب عدد من الشباب على استعمال الأسلحة في 3 مراكز تابعة لوزارة الداخلية. وتمرير حقائب من الأموال.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى