صحة

“تغيير اللعبة”.. تطور جديد في علاج السرطان دون عودة


توصلت دراسة جديدة إلى أن مرضى السرطان يجب أن يحصلوا على علاج مناعي شامل، قبل الخضوع لعملية جراحية لإزالة الأورام الخطيرة.

ووجدت دراسة أجريت على مرضى سرطان الرئة أن تنشيط جهاز المناعة يمكن أن يدفع الأورام إلى نشر الخلايا تي في الجسم (وهي عبارة عن مجموعة من الخلايا اللمفية الموجودة بالدم، التي تلعب دورا أساسيا في المناعة الخلوية، التي تنتجها اللمفاويات)، مما يقلل بشكل كبير من فرصة عودة السرطان بعد الجراحة، وفق ما ذكر موقع تلغراف البريطاني.

وتقوم العملية على إعطاء عقار العلاج المناعي على مدى أسابيع للمرضى، قبل إحالتهم على العملية الجراحية.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أن 45% من المرضى استجابوا بشكل جيد، حيث لم يعد هناك أي دليل على بقاء السرطان في جسمهم.

وأطلق العلماء على الدراسة الجديدةاسم تغيير اللعبةوأشادوا بها، وقالوا إن العملية تعترض السرطان وقادرة على إيقاف انتشاره.

وأوضح المصدر أن فريقا من الأطباء، من جامعة جونز هوبكنز الأميركية، سيقوم بإخضاع المرضى الذين يعانون من سرطان الدم إلى هذه التجربة من أجل معرفة فعاليتها.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى