سياسة

تحالف الأكراد مع المعارضة وانهيار شعبية أردوغان


حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد في تركيا كشف عن المحادثات مع أحزاب المعارضة الأخرى بشأن إيجاد مرشح مشترك يحتمل أن ينهي وجود الرئيس رجب طيب أردوغان في السلطة  منذ 20 عاما.

حيث أكد النائب البارز بالحزب ساروهان أولوتش أن حزب الشعوب الديمقراطي، الذي يحظى بحوالي 12 في المائة من التأييد في البلاد، من المقرر أن يقترح اسم مرشحه الرئاسي إذا فشلت المناقشات مع تحالف معارضة منفصل.

 
المعارضة تتحد

حزب الشعوب الديمقراطي الذي لعب دورًا رئيسيًا في الانتخابات السابقة، ليس من بين الأحزاب الستة التي تشكل كتلة المعارضة التركية، “تحالف الأمة”. حيث وقع التحالف في وقت سابق من هذا العام على بيان لإلغاء النظام الرئاسي التنفيذي واستعادة حكم القانون في ظل نظام برلماني، حسبما أكدت وكالة رويترز الإخبارية.

وأضافت الوكالة في تقريرها: أن الكتلة لم تعلن بعد عن مرشح رئاسي للانتخابات المقرر إجراؤها في يونيو من العام المقبل. فيما قال زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض إنه على استعداد لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2023 ضد أردوغان. وقال أولوتش: “الاحتياجات والديناميكيات مختلفة تمامًا”، في إشارة إلى تعاون حزب الشعوب الديمقراطي في الانتخابات المحلية لعام 2019، ما سمح للمعارضة بتحقيق انتصارات ضد مرشحي حزب العدالة والتنمية لرئاسة البلدية في إسطنبول وأنقرة ومدن أخرى.

انهيار شعبية أردوغان

وفي تقريرها أشارت الوكالة الإخبارية الدولية  إلى أن حزب الشعوب الديمقراطي، وهو ثالث أكبر حزب داخل البرلمان التركي، لا يتطلع إلى الانضمام إلى تحالف المعارضة الرئيسي بشأن التصويت لأعضاء البرلمان.

بينما كان يتطلع إلى الاتفاق على منافس واحد لأردوغان. وتابعت أن هوية المرشح الرئاسي أقل أهمية من موافقة المعارضة على السياسة، بحسب أولوتش، الذي قال إن “بناء ديمقراطية محلية ووطنية قوية، وضمان قضاء محايد ومستقل، وسيادة القانون، وإيجاد حل ديمقراطي للكرد تعد إجراءات ضرورية”. مضيفة أن أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم، يواجهون انهيار شعبيتهم على خلفية أزمة تكاليف المعيشة، حيث بلغ التضخم أعلى مستوياته منذ أكثر من عقدين قبل انتخابات 2023.

وأكد المحللون أن المعارضة بحاجة إلى قبول دور لحزب الشعوب الديمقراطي في العملية الانتخابية، مع تنحية الأجندات القومية جانباً، إذا أرادوا النجاح في هزيمة أردوغان،  ونقلت رويترز عن أوزر سينكار رئيس مركز استطلاعات الرأي ميتروبول قوله: “إذا لم يحظَ تحالف الأمة (المعارض) بدعم قوي، فلن يتمكن من المضي قدما في اتخاذ القرارات بدون حزب الشعوب الديمقراطي”.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى