حوادث

بمساعدة شقيقهم الرابع.. أم أمريكية تقتل أولادها الثلاثة بواسطة سكين


قامت أم أمريكية على قتل أطفالها الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و12 عاما، بمساعدة نجلها الرابع البالغ من العمر 16 عاما.

وكشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن القصة بدأت بعد أن اتصل أحد الأشخاص بالسلطات الأمنية في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية. لإبلاغها بأن جارتهم، أنجيلا دون فلوريس، 38 عاما، دخلت منزلهم، الأحد الماضي، في حدود الساعة الواحدة صباحا، حاملة نسخة من الكتاب المقدس وشمعة.

وحضرت الشرطة إلى المكان، وجرى نقل فلوريس إلى المستشفى لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، دون الاشتباه في حدوث أي شيء.

وفي حدود الثامنة صباحا، استجاب ضباط شرطة لوس أنجلوس لبلاغ بشأن وجود شخص مسلح في منزل فلوريس. حيث تعلق الأمر بابنها الرابع المراهق، البالغ من العمر 16 عاما.

واكتشفت عناصر الشرطة، بعد وصولها، 3 جثث لأطفال أنجيلا، وهم ناتالي (12 عاما) وكيفين (10 سنوات) وناثان (8 سنوات).

واعترفت الأم أمام المحكمة، الأربعاء، بقتل أطفالها الثلاثة. مشيرة إلى أن ابنها الرابع ساعدها في ذلك، وهو ما ينفيه الأخير.

وقالت أنجيلا إنها أقدمت على فعلتها لأنها “اعتقدت أن أطفالها الثلاثة ممسوسون من الشياطين“.

وذكر طليقها جاكوب لصحيفة “لوس أنجلوس تايمز” أنها اتصلت به قبل أسبوع وبدأت تتحدث له حول الدين، مضيفا: “كانت تخبرني بأشياء عن الله.. لا أعرف حقا ما حدث لأنها لم تكن متدينة أبدا”.

وحددت المحكمة جلسة في أغسطس المقبل لاستكمال محاكمة الأم، فيما سيمثل المراهق أمام محكمة الأحداث يوم 25 مايو الجاري.

الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة في العالم التي يفوق فيها عدد الأسلحة عدد سكانها، حيث يبلغ معدل امتلاك السلاح بالولايات المتحدة. 120 بندقية لكل 100 أمريكي، وفقًا لمشروع مسح الأسلحة الصغيرة (SAS) ومقره سويسرا.

ورغم صعوبة احتساب العدد الدقيق للأسلحة النارية التي يملكها المدنيون بسبب مجموعة متنوعة من العوامل – بما في ذلك الأسلحة غير المسجلة. والتجارة غير المشروعة والصراع العالمي – يقدر باحثو مشروع مسح الأسلحة الصغيرة أن الأمريكيين يمتلكون 393 مليونًا من أصل 857 مليون سلاح مدني متاح. والتي تمثل حوالي 46% من مجمل الأسلحة التي يملكها مدنيون في العالم.

وكشف تقرير لشبكة “إيه بي سي نيوز” عن ازدياد عدد المراهقين في سن التاسعة عشرة وما دونها الذين يحملون أسلحة يدوية في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة.

وخلص التقرير الذي أعده باحثون من كلية لينش للتعليم والتنمية البشرية في كلية بوسطن، إلى أن النسبة الإجمالية لحاملي هذه الأسلحة زادت بنسبة 41%. بين الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و18 عاما من 2002 إلى 2019. وقال التقرير إن الزيادة الأكبر كانت بين المراهقين البيض والأثرياء والريفيين.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى