سياسة

النرويج.. دعوات لمقاطعة مونديال قطر ومحاسبة الفيفا.. ما السبب؟


حث بال لونسيث، رئيس وحدة الشرطة النرويجية للجرائم الاقتصادية (akokrim)، الاتحاد الوطني لكرة القدم على مقاطعة مونديال قطر 2022، داعيا في الوقت نفسه الدول الأخرى إلى اتخاذ الموقف ذاته. 

وفي تصريح صحفي، قال لونسيث إنّ الفساد خيّم على المونديال 2022، مؤكداً أنّه يجب على الجميع إدراك أنّ للفساد عواقب حتى في القطاعات الرياضية، وفق ما نقل موقع aktarr الأوروبي.

وأضاف: انطلاقاً من وجهة نظر مكافحة الجريمة، يجب على النرويج أن تقاطع كأس العالم في قطر، وعلى العالم فعل الأمر نفسه…يجب على قطاع الرياضة أن يفهم أننا سنشهد المزيد من الفساد خلال منح الموافقات لأيّ فعاليات رياضية لاحقة، إن لم نواجه عواقب الأنظمة الحالية بما يكفي لمنع ذلك تماماً.

وفي عام 2010، حظيت قطر بموافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم، لإقامة كأس العالم في أرضها، ومنذ ذلك الحين برز ويبرز العديد من اتهامات الفساد والفضائح حول عملية موافقة الفيفا لقطر.

وفي فيلم وثائقي من قناة Discovery اسمه (The Men Who Sold The World Cup –(الرجل الذي باع كأس العالم)، تحدث رئيس الفيفا السابق سيب بلاتر بأنّ الهيئة الإدارية لم تتبع دائماً القواعد في منحها الدول لإقامة البطولة، وقال بلاتر في الفيلم الوثائقي: الفيفا ليست فاسدة، ولكنّ الأشخاص ضمن الفيفا هم الفاسدون.

ووفقاً لصحيفة VG، منذ منح 22 شخصاً إدارياً من الفيفا موافقتهم لقطر في عام 2010 تعرّض 16 منهم إمّا للتوقيف عن العمل، وإمّا تم اتهامهم، أو صدرت عليهم أحكام بالسجن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى