منوعات

هل تعرف قصة يوم السعادة الذي يحتفل به العالم اليوم ؟


 

 يصادف هذا اليوم الثلاثاء اليوم العالمي للسعادة، الذي يحتفل به العالم في الـ20 من مارس من كل عام، فما قصة هذا اليوم؟

بدأ الاحتفال بوم السعادة عام 2013، بعد اقتراح قدمه المستشار في الأمم المتحدة، جايمي إيلين، وتجاوب معه العديد من دول العالم، حتى بلغ عدد الدول التي تحتفل بيوم السعادة اليوم 193 دولة.

ويقول المستشار إنه بدأ التفكير بيوم السعادة في 2011، وأشار إلى أن الفكرة لاقت دعما وترحيبا من الأمين العام السابق بان كي مون، الذي وافق على إدراج اليوم في التقويم السنوي لاحتفالات المنظمة.

وقال الأمين العام السابق: إن سعادة الأسرة الإنسانية بأسرها واحد من أهداف الأمم المتحدة، وحث الأشخاص على تكريس جهودهم لملء العالم بالسعادة.

ويرجع اختيار هذا التاريخ حسب المستشار الدولي إلى أن هذا اليوم يتزامن مع تساوي الليل والنهار أو ما يطلق عليه اعتدال مارس، إذ تبلغ ساعات النهار فيه 12 ساعة، ومثلها تقريبا لليل.

وتؤكد الأمم المتحدة أن السعادة ليست ترفا، بل مطمح متجذر في نفوس البشر، ولا ينبغي حرمان أحد منها.

ورغم اختلافات مقاييس السعادة بين البشر، إلا أن المنظمة الدولية تقول إن الجميع يتفق على كونها تعني العمل في سبيل إنهاء الصراع والفقر وغيرهما من الظروف المزرية التي تكابدها أعداد هائلة من البشر .

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى