سياسة

نظام الملالي يوجه عقوبات مغلظة للطلاب في محاولة لتصفية الحسابات


ظهرت عزيمة الطلاب الإيرانيين وقدرتهم على دعوة المحتجين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقوة مواجهة القبضة الأمنية لنظام الملالي، في الاحتجاجات الشعبية الحاشدة التي اندلعت شرارتها من العاصمة طهران وثاني كبرى المدن الإيرانية مشهد، مطلع يناير الماضي.

وتجاوزت أرقام الطلاب المعتقلين في سجون النظام على إثر الاحتجاجات الأخيرة الـ 100 طالب، في الوقت الذي تتحدث دوائر طلابية في جامعة طهران عن أرقام متزايدة يواجه بعضهم اتهامات مغلظة، في محاولة لتصفية الحسابات معهم.

كشفت شبكة بي بي سي بنسختها الفارسية، أن 22 لجنة علمية، من بينهم اتحاد طلاب جامعة طهران، أرسلت بيانا إلى وزير العلوم والتكنولوجيا منصور غلامي، بسبب مواجهة أعداد كبيرة من الطلاب (اتهامات مغلظة)، بعد اعتقالهم في الاحتجاجات ضد النظام، مشيرين إلى أن من بينهم 40 طالبا تابعا للجامعة.

وكشف البيان عن أن أغلب الطلاب الذين اعتقلوا تابعون لجامعة طهران وحدها، في حين لم تفرج السلطات الإيرانية عن آخرين معتقلين على الرغم من المطالبات الشعبية، والرسمية، بينما يواجه عدد كبير منهم اتهامات مغلظة بالمحاكم الثورية.

وأعرب الطلاب عن أسفهم لاستمرار نظام الملالي في مصادرة النشاط الطلابي داخل البلاد على مدار سنوات بهدف تحجيمه

واعتقلت السلطات الإيرانية خلال الأيام الماضية بريسا رفعي، الطالبة بكلية الفنون الجميلة في جامعة طهران، ولم تسمح لها بتوكيل محام خاص بها للدفاع عنها، كما رفضت السماح لوالده برؤيتها للوقوف على أسباب اعتقالها أو التهم الموجهة لها، في مخالفة صريحة للقوانين، حسب ما كتب سلطان رفعي، والد الطالبة المعتقلة عبر حسابه على موقع “تليجرام”.

وتشير تقارير غربية إلى اعتقال أكثر من 4000 شخص خلال الاحتجاجات الأخيرة ضد النظام، إثر تردي الأوضاع المعيشية، وتفاقم الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، حيث قتل عدد منهم داخل زنازين السجون الإيرانية.

 وكشف البرلماني محمود صادقي عن اعتقالات تعسفية طالت عددا من الطلاب خلال المواجهات مع مليشيات النظام، لافتا إلى أن غالبية المعتقلين جرى اعتقالهم من منازلهم ومحيط الجامعات.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى