سياسة

مسيرة عطرة للرئيس الإماراتي الراحل الشيخ خليفة بن زايد يتحدث عنها زعماء العالم


نعى العديد من رؤساء وزعماء الدول والسياسيين والإعلاميين والشخصيات العامة من مختلف الدول العربية والدولية.

حيث قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي : “أنعى بخالص الحزن والأسى رجلًا من أغلى الرجال، وقائدًا من أعظم القادة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. رئيس دولة الإمارات، الذي وافته المنية بعد رحلة طويلة من العطاء. قدم فيها الكثير لبلاده وأمته، حتى صارت الإمارات نموذجًا للتطور والحداثة في منطقتنا والعالم

وأضاف: “ولقد كان الشيخ خليفة محبًا لمصر بحق، وصديقًا مخلصًا في كل الظروف والأحوال، فباسمي واسم شعب مصر أتقدم بالتعازي لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة ودولة وشعباً في هذا المصاب الجلل، وأدعو الله عز وجل أن يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته. وللإمارات الشقيقة بدوام التقدم والعزة“. 

فيما قال الرئيس الأردني عبد الله الثاني عبر تويتر :” رحم الله الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، لقد فقدنا أخا عزيزا وقائدا فذا ورث الحكمة عن أبيه الراحل الكبير الشيخ زايد وكرس حياته لخدمة وطنه والأمتين العربية والإسلامية. نعزي أهلنا في دولة الإمارات بهذا المصاب الجلل، وندعو الله أن يتغمده بواسع رحمته“. 

ونعى عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الجمعة، رئيس دولة الإمارات الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي وافته المنية اليوم بعد رحلة طويلة من العطاء.

وأضاف ملك البحرين: “الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كان قائدا حكيما كرس حياته لخدمة شعبه”.

ونعى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، الجمعة، رئيس دولة الإمارات الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي وافته المنية اليوم الجمعة بعد رحلة طويلة من العطاء.

ونعى رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، رئيس دولة الإمارات الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي وافته المنية اليوم الجمعة بعد رحلة طويلة من العطاء.

وقال الكاظمي: “واثقون من أن المسيرة الريادية التي خطها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ستستمر بجهود قيادة الإمارات وشعبها“.

مسيرة ناهضة بالإمارات

وحول مسيرته الكبرى تحدث عدد من السياسيين والإعلاميين من مختلف الدول العربية، وقال منذر آل الشيخ مبارك، المحلل السياسي الإماراتي، عبر تويتر: “رحم الله الشيخ خليفة بن زايد وأعلى منازله في جنات النعيم رحل راضيًا مرضيًا أسأل الله أن يجمعه ووالده مع نبينا صلى الله عليه وسلم وأصحابه في مقعد صدق عند مليك مقتدر كل العزاء لأهلنا في الإمارات. عظم المصاب ولا نقول إلا ما يُرضي ربنا إنا لله وإنا إليه راجعون“.

 المستشار الرئاسي في الإمارات، أنور قرقاش قال عبر تويتر: “فقدت الإمارات والعالم قائداً حكيماً وفياً لشعبه وأمته نذر حياته منذ تأسيس الاتحاد لخدمة الإمارات وإعلاء شأنها. نسأل الله أن يتغمد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بواسع رحمته ورضوانه وعزاؤنا في قيادتنا الرشيدة لمواصلة مسيرة الخير والتنمية والازدهار“. 

وقال الإعلامي المصري عمرو أديب: “رحم الله الشيخ خليفة بن زايد. لن ننسى مواقفه  الداعمة لمصر. كان رمزا للدولة الإماراتية الحديثة ووضعها على خريطة العالم دولة قوية متسامحة مؤثرة تمد يد العون للدنيا  .البركة كل البركة في أبناء زايد لاستكمال المسيرة ولتكن الإمارات دائما دعما لكل العالم العربي وسندا للإنسانية كلها.

وقال الدكتور محمد مبارك  الكاتب والأكاديمي البحريني :” عظم الله أجر شعب الإمارات الحبيب وأسرة آل نهيان الكرام وجميع شعوب الخليج والوطن العربي والإسلامي. وتعازينا للعالم بأسره، في وفاة القائد الكبير سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته البحرين تحزن معكم يا شعب الإمارات؛ إنا لله وإنا إليه راجعون.” 

وقال البرلماني والإعلامي المصري مصطفى بكرى  عبر تويتر :” بعد حياة حافلة ، وصبر وتحد للمعاناة الصحية ، رحل الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية إلى مثواه الأخير ، رحمة الله عليه ، والعزاء للشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ولقادة الإمارات وشعب الإمارات الشقيق. إنني أثق أن الأشقاء، سيتجاوزن هذه الأزمة كما تجاوزوا أزمات وفقدان أعزاء من قبل وفي مقدمتهم رحيل حكيم العرب ومؤسس دولة الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، رحم الله فقيد الإمارات الغالي وألهم الشعب والقيادة الصبر والسلوان.

مسيرة عطرة لبن زايد 

صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الحالي وحاكم إمارة أبوظبي، والرئيس الثاني للإمارات بعد وفاة أبيه الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وأول رئيس لها. ولد الشيخ خليفة في 25 يناير للعام 1948 في العين بإمارة أبوظبي. وهو أحد أكبر أبناء الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وحافظ لكتاب الله القرآن الكريم منذ صغره وتعلم في المدرسة النهيانية التي أسسها أبوه زايد وقت أن كان حاكما لمدينة العين ، ويذكر أنه ينتمي إلى عائلة آل نهيان والتي تعود في نسبها إلى قبيلة بني ياس، وهي واحدة من أقوى وأشهر القبائل، استوطنت ما يعرف اليوم بدولة الإمارات العربية المتحدة على ساحل الخليج العربي، وقادت حلفًا من القبائل العربية عُرف تاريخياً باسم حلف بني ياس.

وحرص الشيخ زايد على اصطحاب نجله الأكبر في معظم نشاطاته وزياراته اليومية في منطقتَيْ العين والبريمي، وظل الشيخ خليفة ملازماً لوالده في مهمته الصعبة لتحسين حياة القبائل في المنطقة وإقامة سلطة الدولة، مما كان له الأثر الكبير في تعليمه القيم الأساسية لتحمل المسؤولية والثقة والعدالة.

ولازم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان المجالس العامة، والتي تعد مدرسة مهمة لتعليم مهارات القيادة السياسية في ذلك الوقت. وكانت لنشأة الشيخ خليفة في مدينة العين أهمية خاصة. إذ إن هذه المدينة (التي تعدّ ثاني أكبر المدن في إمارة أبوظبي) تشكّل قاعدة لكثير من القبائل المحلية، مما وفّر له فرصة واسعة للاحتكاك بهموم المواطنين، وجعلته قريباً من تطلّعاتهم وآمالهم، كما أكسبته مهارات الإدارة والاتصال.

رأى الشيخ خليفة تفاني والده لتحقيق الرخاء والرفاهية للقبائل وحرصه على الحفاظ على أمنهم ووحدتهم الوطنية ومبادراته في رعاية البيئة. والحفاظ على التراث الشعبي، فأصبح مؤمناً أن القائد الحقيقي هو الذي يهتم برفاهية شعبه، كما كان لجلوس الشيخ خليفة في مجالس جده من جهة أمه (الشيخ محمد بن خليفة) والذي عرف وقتها بحكمته إضافة مهمة لمهاراته القيادية. تمتع الشيخ خليفة بن زايد برعاية والدته، بالإضافة إلى رعاية واهتمام خاصين من جدته (الشيخة سلامة) التي كانت تحظى باحترام كبير لحنكتها وحكمتها.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى