سياسة

مريم رجوي: نظام الملالي خطر على السلام والأمن بالعالم


 

قالت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي في خطاب وجهته إلى مجلس الشيوخ الأمريكي، إن النظام الإيراني يمثل خطرا على السلام والأمن العالمي.

وأضافت رجوي في خطابها: إنه في عالم اليوم، هناك إجماع على أن الديكتاتورية الدينية مسؤولة عن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، مشيرة إلى أن هذا النظام يمثل خطرا عاجلا على السلام والأمن العالميين عبر حربه في سوريا واليمن، والأعمال الإرهابية للمليشيات التابعة لقوات الحرس في المنطقة، وغسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأكدت المعارضة الإيرانية، أن النظام الإيراني الحالي يهدد أمن العالم ببرنامجه للصواريخ الباليستية الذي ينتهك قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة، وأخذ الرهائن من أتباع الدول الغربية، وأن عدوانية الملالي يعود سببها إلى عدم الاستقرار الأساسي للنظام داخل إيران، مستشهدة بالانتفاضة الأخيرة التي أثبتت هذه الحقيقة في إيران.

وتابعت رجوي: تظهر الانتفاضة أن الملالي هم في حصار الشعب الذي يريد إسقاط النظام، وبيّنت الانتفاضة أن جميع الفصائل داخل النظام قد تم رفضها وأن الشعب الإيراني مصمم على قلب نظام الحكم بأكمله.

وفندت رجوي في خطابها فائدة الانتفاضة التي شهدتها إيران، والتي لخصتها في نطاقها الواسع في جميع محافظات إيران، وتركيز الشعب على الإطاحة بالنظام واستهداف مراكز القمع والكبت باعتبارها الهدف الرئيسي للمنتفضين، ومعارضة تصدير التطرف وإشعال الحروب في المنطقة.

وقالت إن الشعب الإيراني ينتظر الاعتراف بنضالهم من أجل الإطاحة بالنظام، مؤكدة أن هذ هو الحل الوحيد في الأزمة الإيرانية.

وطالبت رجوي المجتمع الدولي بأن تكون العلاقة مع الملالي مشروطة بوقف التعذيب والإعدام بالإضافة إلى طرد النظام من المنطقة، وإزالة برنامجه الصاروخي، وحظر كامل تخصيب اليورانيوم على النظام وإرغامه على قبول التفتيش دون أي قيد أو شرط وقطع يده من المنظومة المصرفية العالمية.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى