سياسة

محكمة بريطانية تقضي بالسجن المؤبد لمعلم استغل تعليم الدراسات الدينية لتجنيد الأطفال

 


أدانت محكمة بريطانية، الثلاثاء، معلم مؤيد لتنظيم داعش، كان يسعى لتكوين ميليشيا من الأطفال وتجنيدهم لشن هجمات إرهابية في المملكة المتحدة، وأصدرت حكما عليه بالسجن مدى الحياة.
وحكمت المحكمة على عمر حقي، البالغ من العمر 25 عاما، بالسجن مدى الحياة، بحد أدنى يصل إلى 25 عاما.
وذكر موقع تلغراف، أن القاضي عند إصدار الحكم قال لحقي: لقد خرقت تعاليم القرآن والإسلام بأفعالك، وخرقت أيضا قوانين الأشخاص المتحضرين. آمل أنك تفهم ذلك.
وكان حقي يعرض لقطات فيديو لقطع رؤوس أمام الأطفال، وأجبر الصغار على إعادة تمثيل هجمات دموية شهدتها العاصمة البريطانية، وجعلهم يقومون بأدوار يدربهم فيها على مهاجمة ضباط الشرطة.
قالت الشرطة إن حقي استغل تعليم الدراسات الإسلامية، رغم أنه غير مؤهل للتدريس، في محاولة لتحويل 110 أطفال للفكر المتشدد في مدرسة إسلامية صغيرة خاصة تسمى لانترن أوف نوليدج وفي مدرسة أخرى ملحقة بمسجد (ريبلروود) في شرق لندن.
ومن بين المجموعة، يخضع 35 طفلا حاليا لإجراءات حماية طويلة الأمد تشمل الخدمات الاجتماعية وأجهزة أخرى. وأدلى ستة منهم بشهادتهم، وقدموا أدلة أثناء محاكمة حقي وشرحوا كيف علمهم أن القتال أمر جيد وكيف أمرهم بأداء تمرينات رياضية لتقوية أجسادهم.
وكشفت التحقيقات أن حقي كان ينوي شن هجمات في مواقع حيوية في العاصمة البريطانية، مثل بيغ بين ومبنى البرلمان، ومطار هيثرو وسفارات ووسائل إعلام.
كما حكمت المحكمة بحبس شخصين آخرين ساعدا حقي، لفترات تتراوح بين 12 عاما و4 أعوام.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى