سياسة

مجلس الأمن الدولي: روسيا تفشل في تمرير قرار يدين الضربات على سوريا


رفض مجلس الأمن الدولي، السبت، مشروع قرار أعدته روسيا، يدين الضربة الثلاثية التي شنتها أمريكا وفرنسا وبريطانيا ضد مواقع للنظام السوري بالقرب من دمشق.

ولم ينل مشروع القرار سوى تأييد روسيا والصين وبوليفيا، وعارضته 8 دول فيما امتنعت 4 دول عن التصويت.

ولكي يصدر قرار في مجلس الأمن يجب أن يحصل على تأييد تسعة أعضاء دون استخدام حق النقض (فيتو) من الدول دائمة العضوية وهي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن فجر السبت، توجيه ضربة عسكرية مشتركة مع بريطانيا وفرنسا، لمعاقبة نظام الرئيس السوري بشار الأسد المتهم بشن هجوم كيماوي ضد المدنيين في مدينة دوما قرب العاصمة دمشق.

وعقب كلمة ترامب وأثناء الهجوم العسكري، قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي إنها أجازت للقوات المسلحة توجيه ضربات منسقة لتقليص قدرة النظام السوري على استخدام أسلحة كيماوية ومنع استخدامها.

واستهدفت الهجمات 3 مواقع مرتبطة ببرنامج النظام السوري للأسلحة الكيماوية؛ مطار دمشق الدولي، ومطار الضمير العسكري، ومستودعا للذخيرة بريف حمص، ومركز البحوث العلمية بدمشق، بـ110 صواريخ، واستغرقت نحو 50 دقيقة.

ووفق ما أعلنه الجيش السوري، فإن الضربة أسفرت عن أضرار مادية لمركز البحوث العلمية في حي برزة بدمشق، ولم يشرح حجم هذه الأضرار المادية.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى