غرائب

لماذا لا يفضل القراصنة “فدية” بيتكوين..


أصبحت عملة مونيرو المشفرة المفضلة لعدد متزايد من كبار مجرمي طلب الفدية في العالم.

وعندما نجح مكتب التحقيقات الفيدرالي في اختراق محفظة التشفير التي يحتفظ بها قراصنة شركة Colonial Pipeline بعملة بيتكوين من خلال تتبع مسار الأموال عبر البلوك تشين، كان ذلك بمثابة إنذار لمجرمي الإنترنت الذين اعتقدوا أن التعامل بعملة رقمية يحميهم تلقائيا من التدقيق.

ويتمثل أحد المبادئ الأساسية لعملة بيتكوين في أن دفتر المعلومات الخاص بها، الذي يخزن جميع معاملات في تاريخها، مرئيًا للجميع.

وهذا هو السبب، وفق موقع aitnews، في أن المزيد من المتسللين يتحولون إلى عملات مشفرة مثل Dash و ZCash وMonero، التي تحتوي على إخفاء هوية إضافي مدمج فيها.

تاريخ مونيرو

تم إصدار مونيرو في عام 2014 من قبل مجموعة من المطورين، واختار العديد منهم عدم الكشف عن هويتهم. والخصوصية وإخفاء الهوية أهم جوانب هذه العملة الرقمية.

وتعمل مونيرو عبر شبكة البلوك تشين الخاصة بها، التي تخفي تقريبًا جميع تفاصيل المعاملات.

ويتم إخفاء هوية المرسل والمتلقي، بالإضافة إلى مبلغ المعاملة نفسها.

وبسبب ميزات إخفاء الهوية هذه تتيح مونيرو لمجرمي الإنترنت مزيدا من الحرية بالمقارنة مع بعض أدوات وآليات التتبع التي توفرها بيتكوين.

وبينما لا تزال عملة بيتكوين تهيمن على هجمات طلب الفدية، بدأ المزيد من مجرمي الإنترنت بطلب مونيرو.

وفي حين أن مونيرو تقدم درجة أكبر من الخصوصية بالمقارنة مع بيتكوين، إلا أن القراصنة أتقنوا تقنيات معينة لإخفاء هوية المعاملات في بيتكوين.

وغالبًا ما يلجأ القراصنة إلى خدمة المزج، حيث يمكنهم الجمع بين الأموال غير المشروعة والعملات المشفرة النظيفة.

ولذلك، على الرغم من أن البلوك تشين الخاصة بعملة بيتكوين عامة، فإنه لا تزال هناك طرق تجعل من الصعب على المحققين تتبع المعاملات إلى وجهتها النهائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى