سياسة

قطر تتصدر بـ28 شخصا وكيانا في “قوائم الإرهاب” البحرينية


تصدرت قطر قوائم البحرين الإرهابية خليجيا، بـ28 شخصا وكيانا تضمنته تلك القوائم.

وتضم قوائم الإرهاب البحرينية التي أصدرتها المنامة ونشرتها في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، الصادر الثلاثاء الماضي: 153 شخصا، و136 كيانا وتنظيما إرهابيا، من أكثر من 30 جنسية.

ومن بين 30 شخصا خليجيا بالقوائم البحرينية، تضمنت القائمة أسماء 22 قطريا.

كما تضمنت القوائم أسماء 12 كيانا وجماعة مصنفة إرهابية، من بينهم 6 في قطر، و6 في البحرين.

وتعد قوائم الإرهاب البحرينية التي أصدرتها المنامة مؤخرا هي الأكبر في تاريخها، سواء من حيث عدد الأشخاص والكيانات التي تضمهم، أو من حيث عدد جنسياتهم.

وتأتي القوائم الأخيرة ضمن جهود المنامة المتواصلة والمتسارعة، لمكافحة الإرهاب وتمويله، واستثمارا للنجاح اللافت الذي حققته المملكة في جهودها لمكافحة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، بالرغم من تزايد المخاطر الإرهابية في المنطقة.

وجاء إصدر تلك القوائم بعد توجيه مجلس الوزراء البحريني في اجتماعه يوم 28 يونيو/ حزيران الماضي بالعمل فورا دون تأخير بقوائم الإرهاب الوطنية.

وتم إصدار تلك القوائم بعد المذكرة التي قدمها الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وزير الداخلية البحريني، رئيس لجنة محاربة التطرف ومكافحة الإرهاب وتمويله وغسل الأموال، بشأن تصنيف عدد من الكيانات والأفراد كجهات إرهابية خلال الاجتماع نفسه.

وتضمنت القوائم البحرينية أسماء سعودي واحد وإماراتي واحد، واثنين من البحرين و4 من الكويت، و22 قطريا.

أسماء القطريين على القائمة:

1. خليفة محمد تركي السبيعي – قطري.

لديه تاريخ طويل في جمع الأموال لدعم الإرهاب، ومدرج على لوائح العقوبات الصادرة عن الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة منذ عام 2008 وذلك لتقديمه الدعم المالي للقاعدة.

2. إبراهيم عيسى الحجي محمد الباكر.

لديه تاريخ طويل في جمع الأموال لدعم الإرهاب، وتم إدارج اسمه على لوائح العقوبات الأمريكية في 2014 والأمم المتحدة في 2015 وذلك لتقديمه الدعم المالي للقاعدة.

3. عبدالعزيز بن خليفة العطية.

اعتقل في عام 2012 في لبنان وذلك لتوفيره الدعم المالي لمقاتلي القاعدة في سوريا، قبل أن يطلق سراحه بضغط من الدوحة، وفي عام 2013 قام بطلب تبرعات لمبادرات جمع أموال قادها متعاونون مع القاعدة.

4. سالم حسن خليفة راشد الكواري.

تم إدارج اسمه على لوائح العقوبات الأمريكية الأمريكية في يوليو تموز 2011 وذلك لتقديمه الدعم المالي واللوجستي للقاعدة من خلال معاوني القاعدة في إيران.

5. عبدالله غانم مسلم الخوار.

تم إدارج اسمه على لوائح العقوبات الأمريكية في يوليو تموز 2011 لتوفيره الدعم والاتصالات وخدمات أخرى لعناصر القاعدة في إيران .

6. سعد بن سعد محمد الكعبي

تم إدارج اسمه على لوائح العقوبات الأمريكية في أغسطس آب 2015 والأمم المتحدة في سبتمبر أيلول 2015 لجمع الأموال والفديات بالنيابة عن القاعدة في سوريا.

7. عبداللطيف بن عبدالله الكواري.

تم إدارج اسمه على لوائح العقوبات الأمريكية في أغسطس آب 2015 ومن قبل الأمم المتحدة في سبتمبر أبلول 2015 وذلك لجمعه الأموال للقاعدة وخدمته كضابط أمن للقاعدة.

8. محمد سعيد بن حلوان السقطري.

قام بتقديم الدعم التكنولوجي والاتصالات لحملات جمع الأموال بقيادة سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري المدرجة أسماؤهما في لوائح العقوبات الأمريكية وتلك الصادرة عن الأمم المتحدة.

9. عبدالرحمن بن عمير النعيمي.

تم إدراج اسمه على لوائح العقوبات الأمريكية في 2013 والأمم المتحدة في 2014 وذلك لتقديمه الدعم المالي لمنظمات إرهابية.

وخلال فترة نشاطه في دعم القاعدة، أسس ” النعيمي ” وقاد مؤسسة الكرامة المتواجدة في جنيف والتي استخدمت للضغط على الحكومات الخليجية لإطلاق سراح أعضاء من القاعدة المعتقلين.

10. خليفة بن محمد الربان.

11. عبدالله بن خالد آل ثاني.

وزير داخلية أسبق ووزير أوقاف أسبق قدم المساعدة والملاذ الآمن لقياديي القاعدة منذ أوائل التسعينيات، خلال التسعينيات استضاف العقل المدبر لأحداث الحادي عشر من سبتمبر خالد الشيخ محمد في مسكنه في قطر.

12. عبدالرحيم أحمد الحرام.

13. مبارك محمد العجي.

قام بالمساهمة في رعاية حملات جمع الأموال في قطر مع حجاج بن فهد حجاج العجمي، والمدرج على لوائح عقوبات الامم المتحدة والحكومة الامريكية لتقديم الدعم للقاعدة في سوريا.

14. جابر بن ناصر المري.

15. محمد جاسم السليطي.

16. علي بن عبدالله السويدي .

17. هاشم صالح عبدالله العوضي.

18. حمد عبدالله الفطيس المري .

اللواء الركن حمد بن عبدالله الفطيس المري، قائد القوات الخاصة المشتركة في قطر، وسبق اتهامه بالتورط في دعم مليشيات إرهابية في ليبيا.

19. خالد سعيد فضل راشد البوعينين.

20. شقر جمعة خميس الشهواني.

21. صالح أحمد الغانم.

22. يوسف عبدالله القرضاوي (مصري/قطري).

قطري من أصل مصري، له تاريخ طويل في التحريض على العنف الجهادي ضد الحكومات المعتدلة في الشرق الأوسط وحلفائها الغربيين.

وقد أصدر القرضاوي فتاوى دينية تحرض المسلمين على الانضمام إلى المجموعات الجهادية الإرهابية وشن هجمات ضد الولايات المتحدة والقوات الدولية وذلك كرد فعل للحملات الدولية في أفغانستان ضد القاعدة وطالبان.

كما أصدر القرضاوي فتاوى دينية تبرر التفجيرات الانتحارية.. ودعا المسلمين في عام 2013 إلى الجهاد في سوريا.

وأنشأ شبكة دولية للترويج لأهداف الإخوان الإرهابية، وصفها في اجتماع عام 1996 في توليدو بولاية أوهايو بأنها غزو للغرب “من خلال الدعوة” وهو مصطلح يُترجم إلى “التبشير”، ولكن غالباً ما يستخدمه “الإخوان” للإشارة إلى نسختهم من التلقين الأيديولوجي.

وعلى المستوى الدولي، يجري القرضاوي ذلك من خلال ما يسمى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي أسسه بالدوحة، و اشتهر بفتواه الصادرة عام 2004 التي تسمح باستهداف الأمريكيين في العراق، بمن فيهم المدنيون، والمصنف منظمة إرهابية في العديد من الدول في إطار جهود محاربة جهاز القرضاوي الدولي ومحاربة الإرهاب.

8 خليجيين

أسماء الخليجيين بالقوائم:

1. مرتضى مجيد السندي – بحريني.

2. أحمد الحسن الدعسكي – بحريني.

3. حجاج بن فهد حجاج محمد العجمي – كويتي.

تم إدراجه على لوائح عقوبات الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية في عام 2014 لتقديم الدعم للقاعدة في سوريا. سافر إلى سوريا بشكل منتظم لتقديم الدعم المالي للقاعدة.

4. حامد عبدالله أحمد العلي – كويتي.

تم إدراجه على قائمة الجزاءات الصادرة عن الأمم المتحدة عام 2008 وعلى لائحة عقوبات الولايات المتحدة عام 2006 وذلك لقيامه بتقديم الدعم للقاعدة وتسهيل شن هجمات إرهابية في الكويت والعراق وأماكن أخرى.

5. حامد حمد حامد العلي- كويتي.

6. حاكم عبيسان الحميدي المطيري – سعودي/ كويتي.

7. عبدالله محمد سليمان المحيسني – سعودي.

تم إدراج المحيسني على لائحة جزاءات الحكومة الأمريكية في نوفمبر 2016 وذلك لتقديمه الدعم والخدمات لجبهة النصرة التابعة للقاعدة في سوريا.

8. حسن أحمد حسن محمد الدقي الهوتي – إماراتي.

مدرج على قوائم الإرهاب الإماراتية، وسبق أن عمل مع ممول القاعدة القطري عبدالرحمن بن عمير النعيمي المدرج على لوائح عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

يعد الإرهابي الدقي على رأس قائمة التنظيم السري الإخواني في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسبق إدراجه على قائمة الإرهابيين في عدة دول.

ويعتبر الإرهابي الدقي خبيرا في التحريض على الإرهاب، فهو يقدم خبراته لمن يريد الانضمام للمجموعات المتطرفة في سوريا، وهدفه خراب الدول وتقويض استقرارها بشعارات بغيضة.

في عام 2002، نشر الدقي كتابا قام بتأليفه يحث فيه على الجهاد ضد كل من هو غير مسلم.

أسماء الكيانات والتنظيمات القطرية:

1. مركز قطر للعمل التطوعي – قطر.

قام بتقديم دعم وإشراف على حملات جمع الأموال بقيادة سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري الداعمين للقاعدة والمدرجة أسماؤهم على لوائح العقوبات الأمريكية وتلك الصادرة عن الأمم المتحدة.

2. شركة دوحة أبل “شركة إنترنت ودعم تكنولوجي” بقطر.

3. قطر الخيرية – قطر.

مضنفة على قوائم الإرهاب في عدة دول، وفي سبتمبر أيلول الماضي أيضا، أعلنت سريلانكا مؤسسة “قطر الخيرية” كيانا ممولا للإرهاب.

كما أشار تقرير للمركز الدولي لدراسة التطرف (ICSR)، إلى أن منظمة “قطر الخيرية” مولت 138 مشروعا على الأقل في جميع أنحاء أوروبا، ارتبط العديد منها بتنظيم الإخوان الإرهابي.

4. مؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية – قطر.

لها تاريخ من العمل مع الهيئات والأفراد المرتبطين بالقاعدة وتقديم الدعم لهم.

5. مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية – قطر.

مؤسسة قطرية شاركت واستضافت مؤيدين للقاعدة.

6. الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ( مقره الدوحة).

يصنف “اتحاد العلماء المسلمين” إرهابيا في عدد من الدول وأسسه الإخواني يوسف القرضاوي.

أسماء الكيانات والتنظيمات البحرينية:

1. سرايا الأشتر- البحرين.

2. ائتلاف 14 فبراير – البحرين.

3. سرايا المقاومة الشعبية – البحرين.

4. حزب الله البحريني – البحرين.

5. سرايا المختار – البحرين.

6. حركة أحرار البحرين – البحرين.

جميع تلك الخلايا والجماعات البحرينية الستة على صلة بإيران، وسبق أن صنفت أمريكا بسرايا الأشتر وسرايا المختار الإرهابية كمنظمات إرهابية مدعومة من إيران في البحرين، لارتكابهم أعمالاً إرهابية وتفجيرات دموية.

وتعد “سرايا الأشتر” تنظيماً شيعياً متطرفاً يتبع إيديولوجيا التيار الشيرازي الإيراني المتشدد، الذي يرى بوجوب قيام ثورة شيعية مسلحة لظهور الإمام الغائب (المهدي).

وتأسس هذا التنظيم الإرهابي أواخر العام 2012، وأدين بارتكاب عدة أعمال إرهابية.

ويصنف التنظيم على قائمة المنظمات الإرهابية في أكثر من دولة خليجية، مثل البحرين والإمارات والسعودية والكويت، منذ 2014.

ونجحت الأجهزة الأمنية البحرينية في تفكيك العديد من خلايا التجسس والإرهاب المرتبطة ‏بإيران والأحزاب والشبكات الإرهابية التي تدور في الفلك الإيراني، وضبط عناصر إرهابية تلقت تدريبًا في معسكرات ‏الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الارهابيان في لبنان العراق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى