سياسة

شقيقة زعيم كوريا الشمالية تكشف مرضه


أكدت شقيقة زعيم كوريا الشمالية، أن كيم جونج أون عانى من حمى شديدة.

وبحسب وكالة رويترز فإن كيم يو جونج شقيقة الزعيم الكوري الشمالي اتهمت “الأعداء في كوريا الجنوبية” بالوقوف خلف تفشي فيروس كورونا في بلادها.

 لكن في الوقت نفسه، ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، الخميس، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون أعلن انتصار بلاده في معركتها مع فيروس كورونا.

وقالت إنه أمر برفع حالة الطوارئ القصوى التي فرضتها السلطات لمكافحة الجائحة في مايو الماضي.

والإثنين الماضي، كشفت وسائل إعلام كورية شمالية، أن زعيم البلاد، كيم جونج أون، سيكثف من اجتماعاته مع المسؤولين لمراجعة سياسة البلاد لمكافحة جائحة كورونا مع إعلانها عدم وجود إصابات جديدة بكوفيد-19 منذ أواخر يوليو.

ويركز الزعيم الكوري الشمالي على مناقشة قوانين الأدوية والحماية الذاتية وتطوير الفضاء.

كانت كوريا الشمالية قد قررت عقد اجتماع عام للقيام بمراجعة طارئة لمكافحة الجائحة في أوائل أغسطس “لتأكيد التوجه الجديد” في سياستها.

ويأتي اجتماع كوفيد-19 في الوقت الذي قالت فيه كوريا الشمالية الأسبوع الماضي إن جميع المصابين بالحمى قد تعافوا فيما يمثل نهاية الموجة الأولى من جائحة كورونا منذ اعترافها بتفشي الفيروس في منتصف مايو المنصرم.

ولم تؤكد بيونج يانج مطلقا عدد الأشخاص المصابين بكوفيد-19 ولكنها قالت إن نحو 4.77 مليون مريض بالحمى تعافوا تماما وتوفي 74 شخصا.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى