سياسة

ذا إنترسبت استقصائي: أمريكا تتهرب من إعادة إعمار الموصل


تتهرب الإدارة الأمريكية الحالية من وعود قدمتها الحكومة الأمريكية بالإسهام في إعادة بناء مدينة الموصل التي شهدت معارك ضارية بين قوات التحالف الدولي وتنظيم داعش الإرهابي في الفترة بين عامي 2016 و2017.

ونشر موقع ذا إنترسبت الاستقصائي الأمريكي تقريرا أكد عزوف الولايات المتحدة عن الرد على طلبات مساهمة من الحكومة العراقية لإعادة بناء المدينة، والتي تقدر تكلفة إعادة بنائها بأكثر من 88 مليار دولار أمريكي.

وبحسب الوثائق التي تحصّل عليها الموقع الاستقصائي،فإن الرد الأمريكي لطلبات المساهمة الأمريكية كان أن الحكومة الأمريكية تريد تطوير الموصل من خلال نموذج استثمار بدلا من دعم أو مساهمة، حاملا توقيع وزير الخارجية الأمريكية السابق ريكس تيلرسون.

وأكد مصدر بالبيت الأبيض للموقع الأمريكي أن الولايات المتحدة ترى أن المساهمة في إعادة إعمار الموصل دون استقرار داخلي في العراق سيؤدي إلى خسارة مليارات الدولارات الأمريكية، مضيفا أن الحكومة العراقية لا تخلو من “عناقيد الفساد” التي ستمنع وصول المعونة الأمريكية إلى مستحقيها في الموصل.

وأشار التقرير إلى أنه بالإضافة إلى تكاليف إعادة بناء المدينة العراقية، فإن هناك تكاليف أخرى تجاري في أهميتها تكاليف إعادة البناء، منها استخراج ودفن آلاف الجثث العالقة تحت أنقاض مئات المباني التي دُمرت نتيجة القتال، وإعادة تشغيل شبكة الطاقة والصرف الصحي في المدينة، إضافة إلى تشغيل شبكات الاتصالات والإنترنت.

وكشف التقرير عن أن العديد من القطاعات المهمة مثل الصحة تحتاج إلى دعم مالي كبير؛ بسبب الخراب الذي عمّ المستشفيات والعيادات بالموصل، الأمر الذي يجعل المبلغ الذي تريد الحكومة العراقية تحصيله أقل بكثير عن احتياجات المدينة الحقيقية.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى