سياسة

حقوقيون ينتقدون انتهاكات النظامين القطري والتركي.. تزامنا مع اجتماعات مجلس حقوق الإنسان في دورته الـ37


احتضن النادي الصحفي السويسري يوم الخميس، ندوة مشتركة حول جرائم النظامين القطري والتركي وتجاوزاتهما في دعم وتمويل الإرهاب وانتهاكهما لحقوق الإنسان، وذلك تزامنا مع انعقاد الدورة الـ37 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.

عقدت الندوة، المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، بمشاركة عدد من المنظمات الحقوقية الدولية، لقرع جرس الإنذار، إزاء الصمت الدولي تجاه الجرائم التي يرتكبها كل من النظام القطري ضد الشعب والنظام التركي ضد الأكراد في قرى ريف عفرين.

وقدم رئيس المنظمة عبد الرحمن نوفل، ورقة موسعة، لماهية الانتهاكات التي تمارسها السلطات القطرية، ضد حقوق نشطاء الرأي، والتي قال أنها لا تبدأ بالاعتقالات التعسفية ولا تنتهي عند سحب الجنسيات، مخترقة بذلك كل المعاهدات والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

واستعرض نوفل، أمثلة للمتضررين من انتهاكات السلطة القطرية لحقوق الإنسان، يتقدمها شيوخ قبائل وشعراء بسحب جنسياتهم، وما نجم عن ذلك من حرمانهم من ميزات المواطن كالسكن والعلاج، وأعرب عن أسفه الشديد تجاه تراخي المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته تجاه هذه الانتهاكات، إلى التدخل السريع وإيقاف تلك التجاوزات التي خرق من خلالها النظام القطري الاتفاقات الموقع عليها دولياً.

واستعرض المجتمعون في الندوة، فيلما يحكي معاناة أسر آل مرة القطرية، والأضرار التي لحقت بهم جراء قرار سحب الجنسيات منهم، كما تطرق الفيلم في جانب آخر منه للأوضاع المأساوية التي تعاني منها العمالة الوافدة في قطر، في ظل الممارسات الترهيبية التي تطال كل صوت حر يطالب الحرية والعدالة.

من جانبه، تطرق مدير قسم العلاقات العامة في المركز االكردي للدراسات، قصي شيخو، للعدوان الذي يشنه الجيش التركي ضد الشعب الكردي، والمدعوم كذلك من مجموعات تابعة لتنظيم القاعدة، ملقياً الضوء على الأبعاد التاريخية والسياسية لحالة عداء الدولة التركية ضد المكون الكردي.

ولفت شيخو النظر في سياق ورقته بالندوة ذاتها، إلى الدعم الإعلامي للمؤسسات التابعة لدولة قطر في دعم قتل المدنيين وشرعنة التنظيمات الإرهابية ومحاولة تقديمها كقوى تسعى لتحقيق الديمقراطية، بالرغم من وجود إثباتات وأدلة تثبت تورط هذه الجماعات بجرائم حرب.

وتداخل الرئيس المشترك لمنظمة الهلال الأحمر الكردية نوري شيخ قمبر، مع حضور الندوة عبر خدمة سكايب ، حيث أعطى معلومات مفصلة عن الجرائم التي ترتكبها الدولة التركية والمجموعات المتطرفة التابعة لها في

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى