سياسة

حزب الازدهار الإثيوبي: البلاد تمر بتحديات تاريخية وغير مسبوقة


أديس أبابا تمر بتحديات تاريخية وغير مسبوقة، وإن قيادة الحزب اتخذت خطوات لمواجهة تلك التهديدات حسب حزب الازدهار الحاكم في إثيوبيا.

وقالت اللجنة التنفيذية لحزب الازدهار، الذي يترأسه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، إن :”قيادة حزب الازدهار ستتصدى للتهديدات التي تواجه إثيوبيا في الفترة الأخيرة“.

وأضافت، في بيان الإثنين، أن ما وصفته بـ”جماعات داخلية وقوى أجنبية“- لم تحددها – لا تريد وجود إثيوبيا يشكلان تهديدا خطيرا لأمن وسلامة البلاد.

وقال البيان إن البلاد تواجه “تحديا قويا في تاريخها“، مؤكدا أن “الإثيوبيين يعملون معًا لإنقاذ بلادهم“.

وشددت اللجنة التنفيذية لحزب الازدهار الحاكم بإثيوبيا على أن قيادة الحزب ستلعب دورًا رائدًا في حماية كرامة إثيوبيا وسيادتها.

وفي وقت سابق الإثنين، عقدت اللجنة التنفيذية، اجتماعا طارئا هو الأول من نوعة، لمناقشة القضايا الراهنة بالبلاد، إثر التطورات التي تشهدها إثيوبيا في الحرب الدائرة ضد جبهة تحرير تجراي في إقليمي أمهرة وعفار.

وأمس الأحد، أثنى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، على مواطني بلاده في الداخل والخارج، وخاصة في “المهجر” لدورهم في عكس حقيقة ما يجري في البلاد.

واعتبر أن الإثيوبيين في المهجر “لعبوا دورا في عكس حقيقة ما يجري في بلادهم، وفي إخبار العالم بالحقيقة“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى