سياسة

تقرير: تكلفة عمليات مخابرات أردوغان السرية ضد خصومه

أردوغان استخدم نصف مليار ليرة لتصفية الخصوم


جمعت المخابرات التركية ما يقرب من نصف مليار ليرة تركية في عمليات سرية في عام 2020، حيث كانت الوكالة تسيطر على الكثير من الأصول التي تمتلكها، والتي تقدر قيمتها بأكثر من 32 مليار ليرة حسب تقرير لصحيفة “نورديك مونيتور”.

ووفق ما ذكرته الصحيفة الاستقصائية السويدية، فإنه وفقًا لتقرير تدقيق صدر في أغسطس 2021، من قبل ديوان المحاسبة، الذي فقد أنفق معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا 495.4 مليون ليرة تركية، تحت بند “نفقات خدمات سرية”، علاوة على ذلك، قفزت الأصول التي تحتفظ بها إلى 32.7 مليار ليرة، بزيادة هائلة بنسبة 92 في المائة مقارنة بالعام السابق.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في عام 2018، لم يكن لدى معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا سوى 3.8 مليار ليرة في الأصول، لكن الوكالة أصبحت مؤسسة غنية على مدار عامين، حيث زادت ثروتها إلى 32.7 مليار ليرة، بزيادة قدرها 761 في المائة في فترة زمنية قصيرة.

كما أظهر التقرير أن الوكالة أنفقت 1.3 مليار ليرة على العناصر في عام 2020، وأهدرت 756.1 مليون ليرة من بند في الميزانية وصف بأنه “غير محدد”، ويعزى نفس الرقم إلى استهلاك العقارات المملوكة، والتي كشف عنها جزء آخر من التقرير.

وأوضح التقرير أن الأموال المتدفقة على الوكالة هي مؤشر آخر على كيفية اعتماد حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان بشكل متزايد على المخابرات لترويع خصومه السياسيين، والقيام بعمليات سرية في الخارج، حيث استخدم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا كدعم للنظام الإسلامي القومي الجديد في تركيا، ويتجسس باستمرار على النقاد في تركيا وخارجها.

وأكدت “نورديك مونيتور” أن الوكالة أنفقت أكثر بكثير من ميزانيتها البالغة 2.2 مليار ليرة التي خصصها البرلمان لعام 2020، متجاوزة سقف إنفاقها بمقدار 274 مليونًا، والذي تم توفيره لاحقًا للوكالة من الميزانية التكميلية.

ومع ذلك، لم يكن هذا هو كل شيء، إذ تمكنت الوكالة الاستخبارية التركية من الاستفادة من خزائن صندوق دعم الصناعة الدفاعية (SSDF) ، وهو مورد خارج الميزانية للدفاع تديره رئاسة صناعة الدفاع، المعروفة سابقًا باسم وكيل وزارة الدفاع .

وأشارت الصحيفة إلى أنه مع تعديل القانون ذي الصلة في عام 2014، سمح أردوغان لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالاستفادة من خزائن صندوق الصناعات الدفاعية لنفقاتها الخاصة، وتم إلغاء التزام معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالالتزام بلوائح SSDF التي تحكم العطاءات. نتيجة لذلك ، لم تكن الوكالة مطالبة بالإفصاح عن أي معلومات تتعلق بما تحتاجه من المال، ويمكنها إجراء مناقصات لشراء الأسلحة بما يتماشى مع لوائحها الخاصة، وسوف تقوم SSDF فقط بتوفير الأموال، بغض النظر عن مقدارها.

وفقًا للتقرير ، استخدم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا 76.3 مليون ليرة من صندوق الدفاع هذا، الذي تم إنشاؤه في الأصل عام 1985 لشراء أسلحة ومواد ذات صلة بالجيش. 

وقالت الصحيفة إن الجيش التركي لم يكن مرتاحًا لهذه الممارسة الجديدة، لكن الانتقادات خمدت بعد محاولة انقلاب فاشلة في 15 يوليو 2016، عندما تم تسريح مئات الجنرالات وآلاف الضباط الكبار من الجيش.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تماشيا مع أهداف أردوغان وإستراتيجيته، يتمتع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أيضًا بحصة كبيرة من الصندوق التقديري الممنوح للرئيس للإنفاق على أي شيء يريده دون الحاجة إلى الكشف عن أي تفاصيل. وتُظهر النشرة الشهرية للإدارة المالية العامة والتحويل أن الأموال التي تم إنفاقها من الصندوق التقديري للأشهر العشرة الأولى من هذا العام بلغت 2.2 مليار ليرة تركية، في حين أن الرقم الذي تم إنفاقه للعام بأكمله في 2020 كان 2 مليار ليرة تركية.

وأكدت نورديك مونيتور أنه على الرغم من عدم فعالية ذلك الإنفاق تقريبًا من قبل نظام أردوغان، إلا أن محكمة الحسابات لا تزال تراجع إنفاق الوكالات الحكومية نيابة عن دافعي الضرائب، موضحة أنه لم يتم الكشف عن تفاصيل إنفاق معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بشكل صحيح، كما أنها ليست متاحة للتفتيش أو التحقيق.

وأكدت الصحيفة أن أردوغان اتبع إستراتيجية لزيادة مكانة هيئة المخابرات بجعلها أكثر ثراءً وأقوى وأقل مساءلة على مر السنين. وشهدت المخصصات من الميزانية الرئيسية زيادة موازية في هذه الإستراتيجية. وعلى مدى السنوات الماضية، خاصة بعد الكشف عن أسرار أردوغان القذرة من خلال عمليتَيْ فساد متتاليتين في عام 2013، شهدت كمية الأموال التي تلقتها الوكالة زيادات حادة.

وأكدت أنه لطالما تمتع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ببعض الحصانة من تدقيق الدولة بسبب الطبيعة الحساسة لعملياته، لكنه أصبح عمليا لا يمكن المساس به، لا سيما منذ أن أصبح أردوغان أكثر استبدادا. 

وشدد التقرير على أن الرئيس التركي تعمد إضعاف الرقابة الضعيفة بالفعل التي أجراها البرلمان، وأعاق سلطة تدقيق القضاء ومنع الصحافة من نشر الأمر، وتركها تتحدث فقط عندما تكون مفيدة له.

وعلى الرغم من محدودية الرقابة غير المرضية حاليا، لا يزال تقرير محكمة الحسابات أحد الأدلة القليلة المتاحة لفضح طبيعة عمليات معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الذي مول عمليات سرية ضد خصوم أردوغان السياسيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى