سياسة

تضامنا مع بريطانيا في قضية العميل: أستراليا تطرد دبلوماسيين روسيين

 


قررت أستراليا الإنضمام إلى صف بريطانيا وحلفائها، الثلاثاء، وطردت دبلوماسيَيْن روسيَن اثنين، ردا على هجوم بغاز الأعصاب استهدف جاسوسا سابقا على الأراضي البريطانية.

وأمهل مالكولم تورنبول، رئيس الوزراء الأسترالي، الدبلوماسيَين الروسيَين 7 أيام لمغادرة بلاده، وقال: أن هذا القرار يعكس الطبيعة الصادمة للهجوم، وهو أول استخدام للأسلحة الكيميائية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، يتضمن مادة قاتلة للغاية في منطقة مأهولة بالسكان، ما يهدد عدداً لا يحصى من أفراد المجتمع الآخرين.

وأوضح تورنبول أن الحكومة الأسترالية ستطرد دبلوماسيين روسيين، تم تحديد هويتهما كضباطي مخابرات سريين بسبب أعمال لا تتسق مع وضعهما، وذلك وفقا لاتفاقيات جنيف.

ونددت روسيا في وقت سابق، أمس الإثنين، على لسان المتحدث باسم الكرملين، بما وصفته بـالاستفزاز وذلك بعد إعلان العديد من دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا، طرد دبلوماسيين روسيين، بسبب قضية تسميم الجاسوس السابق سيرجي سكريبال في بريطانيا، وتوعدت بالرد بالمثل.

وجاء ذلك بعد أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طرد العشرات من ضباط الاستخبارات الروس، في إطار حادث تسمم العميل المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا في بريطانيا، وأمر أيضا بإغلاق القنصلية الروسية في سياتل، وقال البيت الأبيض في بيان، إن ذلك بسبب قربها من قواعد الغواصات الأمريكية ومواقع شركة بوينج.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى