سياسة

ترامب يستعد للتخلي عن الاتفاق النووي إيران تهدد بـ إجراءات جذرية


أعلن محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني،لصحفيين في نيويورك السبت، استعداد إيران لاستئناف تخصيب اليورانيوم بـقوة في حال ما إذا تخلت الولايات المتحدة عن الاتفاق النووي المبرم عام 2015، مشيرا إلى أن هناك إجراءات جذرية أخرى يجري البحث بها إذا ما حصل ذلك.

وأشار ظريف إلى إنّ إيران لا تسعى إلى الحصول على قنبلة نووية، لكنّ رد طهران المحتمل على تخلي واشنطن عن الاتفاق هو إعادة إنتاج اليورانيوم المخصب.

وجاءت تحذيرات الوزير الإيراني في وقت تستعد فيه الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لقمة من أجل محادثات بشأن نزع السلاح النووي، إذ أشار كذلك إلى أن المساعي الأميركية لتغيير الاتفاق النووي الإيراني تبعث رسالة خطيرة جدامفادها أن الدول يجب ألا تتفاوض أبدا مع واشنطن.

وعن فرنسا وألمانيا، قال ظريف إن محاولة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل استرضاء الرئيس (دونالد ترامب) ستكون ممارسة عديمة الجدوى. إذ من المقرر أن يجتمع ماكرون وميركل مع ترامب في واشنطن هذا الأسبوع.

وسيقرر ترامب بحلول 12 مايو المقبل، ما إذا كان سيعيد فرض العقوبات الاقتصادية الأميركية على طهران، وهو ما يمثل ضربة قاسية لاتفاق 2015 بين إيران والقوى الست الكبرى.ويضغط على الحلفاء الأوروبيين للعمل مع واشنطن على إصلاح الاتفاق.

وقال ظريف الذي يزور نيويورك لحضور اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة الولايات المتحدة لم تفشل فحسب في تنفيذ ما عليها (في الاتفاق) بل تطلب المزيد، معتبرا أن هذه رسالة خطيرة جدا للشعب الإيراني ولشعوب العالم أيضا، مفادها، أن عليك ألا تتوصل لاتفاق أبدا مع الولايات المتحدة لأنه في نهاية المطاف مبدأ الولايات المتحدة الرئيسي هو (ما لدي هو ملك لي وما لديك قابل للتفاوض).

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى