سياسة

تحرك رئاسي لتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني


طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من ممثل السلطة في الأمم المتحدة رياض منصور التوجه لدى المنظمة الدولية ومجلس الأمن للمطالبة بتوفير حماية للشعب الفلسطيني بعد أحداث قطاع غزة الأخيرة.

ومنذ أواخر مارس، قتل 38 فلسطينيا بينهم أربعة أطفال برصاص قوات الاحتلال، خلال الاحتجاجات التي انطلقت منذ ثلاثة أسابيع على طول الحدود بين غزة وإسرائيل في إطار مسيرة العودة الكبرى.

وقال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، في مؤتمر صحفي عقده في مكتبه، إن عباس طلب من ممثلنا في الأمم المتحدة رياض منصور بالتوجه، إلى الأمم المتحدة لطلب الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وأضاف لا يمكن أن نتصور إجراء تحقيق نزيه في تلك الأحداث من قبل إسرائيل.

وأضاف عريقات منذ قيام إسرائيل ارتكبت 70 مذبحة ومجزرة، ودمرت 500 قرية فلسطينية، واعتقل 800 ألف فلسطيني منهم 6500 معتقلين اليوم.

وبدأ الفلسطينيون المقيمون في قطاع غزة في 30 مارسمسيرة العودةالكبرى بالتزامن مع ذكرى يوم الأرض، على أن تختتم في ذكرى النكبة في 15 مايو. وهي تهدف إلى المطالبة بتفعيل حق العودة للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

ويتوقع أن ترتفع وتيرة هذه التظاهرات يوم الخامس عشر من مايو المقبل في ذكرى النكبةالفلسطينية.

وأعلنت السلطة الفلسطينية أكثر من مرة نيتها التوجه إلى محكمة الجنايات الدولية لملاحقة الكيان الصهيوني بالجرائم التي يرتكبها ضد الفلسطينيين.

وقال عريقات إن السلطة الفلسطينية عرضت بالفعل ثلاث قضايا على المحكمة، منذ الشهر الماضي” مضيفا “نحن الآن بصدد تفعيل هذه القضايا الثلاث.

وكان السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة جدد الجمعة من جهته مطالبته الأمم المتحدة بإجراء “تحقيق مستقل وشفاف” في ملابسات مقتل مدنيين فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية خلال الاحتجاجات على طول الحدود بين قطاع غزة والدولة العبرية.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى