رياضة

بجواز سفر مزور..أفغانية تحقق المجد في الكرة الأوروبية


خطفت ناديا نديم لاعبة فريق راسينج لويس فيل الأمريكي ذات الأصول الأفغانية الأضواء خلال الفترة الأخيرة، بعدما انتشرت قصتها على نطاق واسع.

وتعد ناديا نديم لاعبة كرة قدم دنماركية، لكنها تحمل جذوراً أفغانية وتلعب حاليا لصالح راسينج لويس فيل، وسبق لها تمثيل مانشستر سيتي الإنجليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي.

الأصول التي تحملها نديم ليست أصولاً بعيدة لمهاجرين مثلما حال أغلب نجوم فرنسا وأوروبا أصحاب الأصول العربية أو الأفريقية، فوالدها كان جنرالاً في القوات المسلحة الأفغانية، وقتل على يد جماعة طالبان قبل 21 عاماً من الآن.

واضطرت ناديا بعد سنوات إلى الهروب إلى الدنمارك بصحبة شقيقاتها الأربع في سن 12 سنة، حيث بدأت مشوارها مع كرة القدم في بلاد أحفاد الفايكينج.

لماذا كرة القدم؟

تحدثت نديم مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية عن قصتها مع كرة القدم، وكيف أن اللعبة الشعبية الأولى لم يكن مسموحاً بها في بلادها خلال فترة طفولتها.

وقالت نديم: “في الدنمارك كانت المرة الأولى التي أرى فيها فتيات يلعبن كرة القدم في المدارس، ومنذ ذلك الحين أحببت اللعبة، ولم أتركها حتى الآن”.

وتروي أول لاعبة لاجئة في تاريخ منتخب الدنمارك للسيدات لمحات من المعاناة التي عاشتها وأسرتها في طفولتها من أجل بناء شخصيتها الحالية: “أمي اضطررت لبيع كل ما كانت تملك، وقام أحد مهربي البشر بنقلنا إلى باكستان، ثم بجوازات سفر مزورة وصلنا إلى إيطاليا، وبالشحن انتقلنا إلى الدنمارك”.

وللصدفة فإن مخيم اللاجئين الذي عاشت فيه ناديا نديم بالدنمارك كان بجوار ملاعب كرة القدم وناد للكرة، وأشارت إلى أنها كانت سعيدة الحظ رغم كل هذا للهروب من حكم طالبان.

قصة نديم تكررت مؤخراً مع لاعبات المنتخب الأفغاني الأول لكرة القدم، اللاتي قررن الهروب من طالبان بعد وصول الأخيرة إلى الحكم.

ونظم هالي كارتر، مساعد منتخب السيدات الأفغاني، بالتعاون مع القائدة السابقة كاليدا بوبال، طائرة لتهريب 86 أفغانياً من حكم طالبان في أغسطس/آب الماضي.

وعن تلك الرحلة الناجحة قالت نديم: “أعرف أن فريق السيدات أغلبه فر من أفغانستان، وأنا سعيدة بذلك.. لو كانت طالبان وجدت تلك الفتيات لباتت حياتهن في خطر، لأنهن يقمن بشيء تقف طالبان ضده تماماً”.

على صعيد الإنجازات، فلا يمكن إغفال ما حققته نديم التي لم تكن يوماً مجرد لاعبة عادية، فقد لعبت لأفضل أندية العالم مثل مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان وغيرهما من الفرق، وهي حالياً تمثل فريق راسينج لويس فيل في الدوري الأمريكي للسيدات.

وخاضت نديم 99 لقاء دوليا مع أحفاد الفايكينج، سجلت خلالها 38 هدفاً، وكانت ضمن المنتخب الحاصل على المركز الثاني في كأس أمم أوروبا 2017 خلف هولندا، حيث سجلت هدفين في البطولة منهما الهدف الأول في الخسارة 2-4 في النهائي، وقبله الهدف الأول في الفوز 2-1 على ألمانيا في ربع النهائي.

واختارتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) عام 2019 كبطلة للفتيات والسيدات، بسبب دورها في الرياضة وفي المساواة بين الجنسين.
وحققت لقب الدوري الفرنسي مع باريس سان جيرمان في 2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى