سياسة

باستخدام ميليشيا الحوثي… إصرار إيراني على ضرب استقرار اليمن


يستمر نظام الملالي يصر على تنفيذ مخططاته في اليمن عبر ذراعه العسكرية ميليشيا الحوثي. وتعكس التصريحات الرسمية من إيران إصرار النظام على دعم ميليشيا الحوثي. والتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد بهدف ضرب الاستقرار والأمن وتوسعة نفوذه في البلد العربي الذي يعاني منذ سنوات.

الدور الإيراني

وقال وزير الإعلام والثقافة اليمني معمر الارياني: إن إيران تستخدم الحوثيين أداة لتقويض الأمن والاستقرار في المنطقة كما تعمل على ابتزاز المجتمع الدولي.

لافتا أن التصريحات الاستفزازية الصادرة عن المدعو علي أكبر ولايتي، مستشار خامنئي للشؤون الدولية. تؤكد من جديد التدخلات السافرة التي يمارسها نظام طهران في الشأن اليمني وانتهاك مبدأ السيادة الوطنية. وأوضح في تغريدات عبر حسابه الرسمي على تويتر أن لقاء على ولايتي بقيادات ميليشيا الحوثي الإرهابية. وإقراره بتقديم بلاده الدعم للحوثيين. بالتزامن مع تصعيد الميليشيا ممارساتها التخريبية للهدنة الأممية.

يكشف الدور الإيراني في الأزمة ومسؤوليتها عن تقويض جهود التهدئة، مطالبًا المجتمع الدولي بالقيام بمسؤولياته التي تنص عليها القوانين والمواثيق الدولية. وممارسة ضغوط حقيقية لإجبار نظام طهران على وقف تدخلاته في الشأن اليمني وتهديد الاستقرار في المنطقة والأمن والسلم العالمي.

 

الجنوب صامد

على الجانب الميداني كشفت تقارير إعلامية يمنية أن هناك  خطوة كبيرة خطاها الجنوب نحو بسط الاستقرار على أراضيه. ضمن الجهود المبذولة لإزاحة خطر الإرهاب من كل أراضيه، فبعد أيام من إطلاق عملية سهام الشرق لتحرير محافظة أبين من الإرهاب.

أطلقت المسلحة الجنوبية عملية أخرى تحت عنوان سهام الجنوب وذلك لتحرير محافظة شبوة من الإرهاب. وذكرت التقارير أن الهدف الرئيسي يتمثل في بسط سيطرة القوات المسلحة الجنوبية على كامل حدود محافظة شبوة. وأضافت أن القوات الجنوبية المشاركة في العملية تضع بأولوياتها مطاردة الجماعات الإرهابية ودك أوكار العناصر الإرهابية في عموم أنحاء المحافظة. وتمكنت القوات الجنوبية من السيطرة على معسكر طفة التابع لتنظيم القاعدة الإرهابي في منطقة المصينعة بمحافظة شبوة.


 
أداة إيران

من جانبه، أكد وضاح بن عطية، عضو الجمعية الوطنية الجنوبية، أن الحوثيين لا يفكرون في مصلحة الشعب اليمني. وبالتالي هم مجرد أداة تستخدمها إيران لتنفيذ المخططات الإرهابية في المنطقة، ومحاولة السيطرة على اليمن وتحديدا الجنوب اليمني للسيطرة على الثروات وممتلكات الشعب اليمني.

وأضاف عضو الجمعية الجنوبية الحوثي ينتظر التوجيه من إيران في كل ما يتخذه من مخططات إرهابية تستهدف استقرار اليمن، بل واستهداف المنطقة ككل.

لافتا أن الحوثي يرتبك الجرائم الإرهابية والانتهاكات ضد الشعب اليمني بتوجيه من إيران، لافتا أنه رغم كل المخططات الإرهابية لتلك الميليشيا الإرهابية المدعومة من إيران. إلا أنه قوى الإرهاب وجدت نفسها تتكبد خسائر ضخمة للغاية، فحاولت لعرقلة جهود الجنوب سريعا، فنفذت عملية إرهابية أسفرت عن استشهاد أحد أبطال القوات المسلحة الجنوبية.

لافتًا إلى أن التطورات العسكرية في الجنوب تعطي الكثير من الآمال لأنْ تشهد المرحلة المقبلة نقلة نوعية.

تعزز آمال الاستقرار في الجنوب، وذلك بعدما عاثت قوة الإرهاب على الأرض في تهديد أمن الجنوب. وذلك بعدما بات الجنوب يتبع تكتيكا إستراتيجيا يقوم على اتخاذ إجراءات عملية وفعلية تساهم في تحقيق الاستقرار.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى