سياسة

اليابان تعرض عقد اجتماع قمة مع كوريا الشمالية


اقترحت اليابان على حكومة كوريا الشمالية عقد قمة ثنائية، وقالت الأخيرة أنها بحثت احتمال اجتماع زعمائها مع اليابان ودول أخرى، بحسب ما ذكرت صحيفة (أساهي) اليابانية، اليوم الخميس.

ونقلا عن مصدر كوري شمالي، قالت الصحيفة إن حكومة الزعيم كيم جونج أون بحثت مع زعماء حزب العمال الكوريين الحاكم في البلاد احتمال عقد اجتماعات قمة مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا.

وكشفت وسائل إعلام يابانية في وقت سابق أن طوكيو تسعى لعقد قمة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، وذلك بعد موافقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاجتماع بكيم، وهو ما سيشكل عند حدوثه انفراجة دبلوماسية محتملة في جهود ردع الأسلحة النووية.

وقالت وسائل إعلام، ضمنها وكالة الأنباء الرسمية (كيودو)، إن إدارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تستكشف إمكانية عقد قمة مع كيم، ليكسر موقفه القائم منذ وقت طويل ضد إقامة حوار مع بيونج يانج.

 وقال مسؤول بارز في مكتب شينزو آبي أن الحكومة تعتقد بأن إجراء حوار مباشر مع كيم يونج أون هو أمر لابد منه إذا كانت اليابان تعتزم إعادة مواطنيها المخطوفين من قبل عملاء كوريين شماليين في السبعينيات والثمانينيات، رحسب ما نقل الإعلام الياباني.

ومن جهته، لم يؤكد أو ينف الأمين العام للحكومة اليابانية يوشيهيدي سوجا، التقارير الإعلامية حول تواصل طوكيو مع بيونج يانج بشأن تحقيق انفراجة دبلوماسية بين البلدين.

وأوضح خبراء يابانيون أن اعتماد آبي بشكل كبير على العقوبات ضد كوريا الشمالية حتى اللحظة، وكذلك الالتئام المؤخر في العلاقات بين الكوريتين، يجعل اليابان ذات قيمة أقل لكيم جونج أون.

ورجح آخرون أن يرى كيم العديد من المكاسب في إجراء لقاء مع شينزو آبي، بناء على شرط الاتفاق الثنائي لعام 2014 خلال محادثات ستوكهولم، والذي تعهدت فيه بيونج يانج بإطلاق تحقيق شامل في حالات خطف اليابانيين، ما سيمكن البلدين من تسوية ماضيهما الشائك من أجل تطبيع العلاقات مرة أخرى.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى