سياسة

المعارضة التركية تشن هجومًا على أردوغان …التفاصيل


شنت المعارضة التركية هجومًا على الرئيس رجب طيب أردوغان عقب فتح تحقيقات مع عدد من طلاب المدرس نتيجة معارضته.

وفي هذا الصدد انتقد زعيم المعارضة، كمال قليتشدار أوغلو، إصدار بعض المدارس التركية إنذارات تحذيرية للطلاب، الذين وزعوا الشاي على أصدقائهم في الفصول، بزعم أنهم يسخرون من أردوغان.

جاء ذلك في تغريدة نشرها قليتشدار أوغلو، رئيس الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، على حسابه الشخصي بموقع “تويتر”، أمس الخميس.

وقال زعيم المعارضة “بدأ أردوغان تحقيقات مع الطلاب الذين قلدوه على التيك توك. وبالأمس وصف طلاب بوغازيتشي (البسفور) بالإرهابيين.. يا أردوغان دع أطفال هذا البلد وشأنهم”.

وتابع قائلا “ربما تكون قد فقدت ضميرك، ولكن لن ندعك تمس أولادنا. في نظرك العاطل عن العمل إرهابي! ومن بلا مأوى إرهابي! من يرهب حياة هؤلاء الشباب؟!”.

وأصدرت إدارة مدرسة قوجة إيلي أناضولو بمدينة قوجة إيلي التركية، الأربعاء، إنذارًا تحذيريًا، للطلاب الذين وزعوا الشاي على أصدقائهم في الفصول، ساخرين من أردوغان الذي اعتاد توزيع الشاي على المواطنين، خصوصًا المنكوبين من الكوارث الطبيعية.

وفي يوليو/تموز الماضي، كان أردوغان قد أثار موجة من السخرية بعد قيامه بتوزيع عبوات الشاي على منكوبي الفيضانات بمسقط رأسه مدينة “ريزه” شمالي البلاد

وبحسب تقارير إعلامية ذهب أردوغان، آنذاك، إلى المدينة التي ضربتها فيضانات، وأسفرت عن وقوع ضحايا، في زيارة لم تكن للوقوف على تداعيات تلك الفيضانات، وإنما لحضور مؤتمر شعبي لحزبه.

وفي تصرف معتاد منه، لا يتفق مع فداحة الأزمة، قام أردوغان بتوزيع عبوات من الشاي على المتضررين من الفيضانات، بدلًا من إيجاد حلول وبدائل لتعويضهم عما ألم بهم من خسائر مادية وبشرية، ما أثار غضب الأهالي.

وتناقلت المواقع الإخبارية التركية حينها مقطع فيديو لأردوغان أثناء توزيعه الشاي على مواطني ريزه، عقب انتهاء كلمة له في المؤتمر الشعبي للحزب، وسط تجاهل تام لمظاهر التباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية في بلد يعاني من تفشي وباء كورونا بصورة كبيرة بين مواطنيه.

في السياق هاجمت المرأة الحديدية رئيسة حزب “الخير” المعارض، ميرال أكشينار، الرئيس أردوغان، بعد مطالبة الأخير المعارضة التركية بالتوقف عن تطلعهم لإدارة الدولة بدلًا منه.

وكان أردوغان قد هاجم المعارضة في اجتماعه مع رؤساء الولايات عن حزب العدالة والتنمية، الخميس، وقال “نريد تذكيرهم أيضًا بأنه سيكون من الأفضل لهم التوقف عن القول إنهم يتطلعون إلى إدارة الدولة”. 

وردًا على ذلك قالت أكشينار في تغريدة عبر حسابها بـ”تويتر”: “ليس إلى هذا الحد يا سيد أردوغان. تخرج وتتحدث بهراء، لتتحدث بجدية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى