سياسة

الصين تؤكد: زعيم كوريا الشمالية زار بكين


قام زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بزيارة غير رسمية للصين بدأها الأحد الماضي، في أول رحلة خارجية له منذ أن تولى السلطة في 2011 ويعتقد محللون أنها للإعداد لاجتماعات قادمة مع زعماء من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، حسب ما أكدت وكالة الأنباء الرسمية الصينية (شينخوا)، الأربعاء.
وذكرت الوكالة أن الزعيم الكوري الشمالي أجرى محادثات مع الرئيس الصيني شي جين بينج.
وقال الزعيم الكوري الشمالي، خلال الزيارة التي انتهت الأربعاء: إن قضية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية يمكن حلها إذا استجابت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لجهودنا بحسن نية وخلقَتا جوا من السلام والاستقرار مع اتخاذ تدابير تدريجية ومتزامنة من أجل تحقيق السلام. مؤكدا استعداد بيونج يانج لعقد قمة مع الولايات المتحدة، بحسب شينخوا.

ومن جهة أخرى، أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية بأن كيم قال إن زيارته للصين هي واجبه الرسمي.

وترددت تصريحات تشير إلى زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، إلى الصين، فيما رفضت وزارة الخارجية الصينية تأكيد الزيارة لبكين، واكتفت بالقول على لسان المتحدثة باسم الوزارة هوا شونيينج للصحفيين: ليس لدينا معلومات في الوقت الحاضر، وسيتم الكشف عن معلومات في الوقت المناسب.
والصين وكوريا الشمالية حليفتان تقليديتان منذ نهاية الحرب الباردة. لكن العلاقات بينهما توترت بسبب دعم بكين لعقوبات الأمم المتحدة على بيونج يانج على خلفية برامجها النووية والصاروخية.
وينتظر أن يشارك الرئيس الكوري الشمالي في الأسابيع القليلة القادمة في قمتين تاريخيتين. واحدة نهاية أبريل المقبل مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن والثانية قبل نهاية مايو المقبل مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى