سياسة

الصفحة الرسمية للرئيس الأفغاني السابق تم اختراقها


أعلن الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني، اليوم الإثنين، أن صفحته الرسمية في موقع “فيسبوك” تعرضت للاختراق، بعد أن نُشرت

فيها تدوينة تدعو المجتمع الدولي للاعتراف بحكومة طالبان.
وأوضح غني في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في “تويتر” أن صفحته الرسمية في فيسبوك تعرضت للاختراق.

وجاء في التغريدة التي نشرها باللغة البشتونية: “جرى اختراق الصفحة الرسمية للدكتور محمد أشرف غني على الفيسبوك، وإلى أن يجرى استعادتها فإن المحتوى الذي ينشر عليها منذ يوم أمس غير صالح للاستخدام”.

وإذا صح ما حدث فإن القراصنة قد نشروا على صفحة غني منشورا مفبركا يظهر فيه غني مهاجما لمندوب أفغانستان لدى الأمم المتحدة ويصفه بأنه “لا يمثل أية حكومة ولا يحظى بتأييد شعبي، وأن على المجتمع الدولي الاعتراف بالحكومة الجديدة في كابول”.

 وجاء في المنشور المفبرك أنه “يجب على العالم أن يرفع الحظر عن الأموال المجمدة ويقدم المساعدة للشعب الأفغاني”.

وكان غني قد فر من البلاد قبل دخول طالبان إلى العاصمة كابول في الخامس من أغسطس/آب الماضي.

وقال بعدها في منشور على صحفته في “فيسبوك” إنه يعرب عن أسفه للشعب الأفغاني لفشله في ضمان مستقبل أفضل لهم.

 ووصف حينها غني مغادرته للبلاد بأنها “أصعب قرار” في حياته، مؤكدا أن مغادرة كابول كانت الطريقة الوحيدة للحفاظ على “صمت الأسلحة” وإنقاذ العاصمة ومواطنيها الـ6 ملايين.

وتطرق غني للتقارير التي قالت إنه هرب من البلاد محملا بالأموال، وأوضح في بيانه “يجب أن أتطرق إلى ادعاءات لا أساس لها تقول إني عندما غادرت كابول أخذت ملايين الدولارات من الشعب الأفغاني.. هذه الاتهامات باطلة تماما”.

ورحب بإجراء مراجعة رسمية للحسابات أو إجراء تحقيق مالي تحت رعاية الأمم المتحدة أو أي هيئة مستقلة مناسبة أخرى لإثبات صحة بياناتي هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى