سياسة

الداخلية المصرية تكشف تفاصيل “هجوم الإسماعيلية”


كشفت الداخلية المصرية، الأربعاء، تفاصيل “هجوم الإسماعيلية” شرقي القاهرة، والذي أسفر عن مقتل شرطيين وإصابة 2 آخرين.

وقالت الداخية المصرية، بيان الأربعاء، إنه “استمراراً لجهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة الجريمة بشتى صورها، لاسيما ملاحقة وضبط العناصر الإجرامية الخطرة، وأثناء قيام مأمورية لاستهداف وضبط أفراد تشكيل عصابى شديدة الخطورة لارتكابهم عدة وقائع سرقات بالإكراه بالأسلحة النارية”.

وأوضحت أنه :”عقب تحديدهم واستهدافهم بمنطقة البلابسة بمحافظة الإسماعيلية، شرق القاهرة، بادر أفراد التشكيل العصابى بإطلاق النيران تجاه قوات الشرطة، ما أسفر عن استشهاد 2 من الضباط، ومقتل أحد أفراد التشكيل وضبط الباقين وعددهم 3 وبحوزتهم 3 أسلحة آلية وبندقية خرطوش وتم اتخاذ الإجراءات القانونية”.

وصباح اليوم الأربعاء، فرضت أجهزة الأمن المصرية، كردونا أمنيا فى محيط أحد الشوارع بمحافظة الإسماعيلية، إثر تبادل قوات الشرطة النيران مع عناصر إجرامية مسلحة.

وسُمع دوي الرصاص، فيما طالب رجال الشرطة الأهالي بالالتزام بالمنازل لحين السيطرة على الموقف.

الاشتباكات أدت إلى مقتل ضابط برتبة مقدم يدعى أحمد جابر نصار، وآخر برتبة رائد يدعى عبدالرحمن عادل، فيما أصيب العميد هيثم وجيه، والمقدم أحمد صلاح، خلال المداهمة.

بدوره، أمر النائب العام المصري المستشار حمادة الصاوي بالتحقيق في الواقعة.

وقالت النيابة العامة المصرية، في بيان، إنها تلقت إخطارًا بمقتل ضابطي شرطة وإصابة اثنين آخريْن من قواتها خلالَ مبادلتهم الأعيرة النارية مع متهمٍ – سبَقَ إِصدار إذن من «النيابة العامة» بضبطه – ووفاته خلالها، فأمر النائب العام بالتحقيق العاجل في الواقعة.

وكانت تحريات الأمن المصري توصلت لِاتِّجار المتهم المتوفَّى واثنين آخرين في الأسلحة النارية والذخائر، فأذنت “النيابة العامة” بضبطهم وتفتيشهم، وبانتقال الشرطة لموقع المتهمين لضبط أحدهم بادَرَهم بإطلاق الأعيرة النارية فأصاب الضابطيْن اللذيْن قتلا، كما أصاب اثنين آخرين يتم علاجهما، وقد تُوفي المتهم خلال تبادل الأعيرة النارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى