سياسة

الإمارات وسوريا تبحثان تطوير العلاقات الاقتصادية واستكشاف قطاعات جديدة للشراكة


اتفقت الإمارات وسوريا، الأحد، على خطط مستقبلية لتعزيز التعاون الاقتصادي واستكشاف قطاعات جديدة خلال المرحلة المقبلة، بحسب ما أعلنت وزارة الاقتصاد الإماراتية، في بيان على حسابها بموقع تويتر.

وبحسب البيان، فقد استعرض عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد في حكومة الإمارات، مع محمد سامر خليل وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري، الخطط المستقبلية لتعزيز التعاون الاقتصادي، واستكشاف الفرص في قطاعات جديدة.

وأكدت الوزارة أن الإمارات أهم الشركاء التجاريين لسوريا على المستوى العالمي، حيث تبلغ حصة الإمارات من تجارة سوريا الخارجية نحو 14%، مضيفة أن سجل حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وسوريا خلال النصف الأول من 2021 نحو مليار درهم.

بينما سجل حجم التبادل التجاري غير النفطي خلال العام الماضي 2020 نحو 2.6 مليار درهم، فيما تجاوزت قيمة الاستثمار السوري المباشر في دولة الإمارات 1.5 مليار درهم بنهاية 2019.

وفي وقت سابق التقى وزيرا الاقتصاد الإماراتي والسوري، على هامش الحدث الاستثنائي العالمي، معرض إكسبو 2020 دبي، بهدف تعزيز سبل التعاون الاقتصادي وتطويره وتوسيع آفاق الشراكة المثمرة والواعدة بين البلدين في مرحلة ما بعد كوفيد19.

وخلال اللقاء، أقر الطرفان خطط عمل لخلق مسارات جديدة للتكامل الاقتصادي وتطوير التبادل في بعض القطاعات المهمة في الجانبين، واتفقا على خطط مستقبلية للعمل المشترك خلال المرحلة المقبلة لتعزيز تدفق التجارة وبحثا التحديات الاقتصادية التي تواجهها سوريا في الوقت الراهن وسبل التغلب عليها، وناقشوا إمكانية الوصول إلى مستويات جديدة للتعاون من الجانب الاقتصادي والاستثماري، وذلك حسب وكالة أنباء الإمارات.

وأكد عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد الإماراتي، عمق العلاقات الاقتصادية والروابط العربية والأخوية والتاريخية التي تجمع البلدين الصديقين، مشيراً إلى أن الشراكة بين البلدين في المجالات الاقتصادية تشهد نمواً مستمراً، وهو ما يعكس قوة ومتانة الشراكة الإماراتية السورية على مختلف الصعد.

وقال:  نأمل خلال المرحلة المقبلة في تنمية العلاقات لتحقيق معدلات أعلى من الشراكة بما يلبي تطلعات البلدين وإمكاناتهما الاقتصادية، والاستفادة من الفرص الجديدة خصوصاً من خلال الاستثمار في القطاعات الحيوية والمستقبلية، موضحا أن دولة الإمارات، تعد أهم الشركاء التجاريين لسوريا على المستوى العالمي وتحتل المرتبة الأولى عربياً والثالثة عالمياً، وتستحوذ على ما يتجاوز نسبته 14% من تجارة سوريا الخارجية.

وأطلع المري، نظيره وزير الاقتصاد والتجارة السوري، على أبرز التطورات التي شهدها اقتصاد دولة الإمارات في ظل الإعلان عن مشاريع الخمسين وإطلاق حزمة مبادرات استراتيجية ونوعية تعزز التحول نحو نموذج اقتصادي جديد أكثر مرونة واستدامة وتفتح آفاقا أوسع للشراكات الاستثمارية والتجارية.

واستعرض التحديثات التي شهدتها التشريعات الاقتصادية في الدولة لاسيما تحرير الاستثمار من خلال السماح بالتملك الأجنبي الكامل للمشاريع والشركات بنسبة 100% في جميع الأنشطة والقطاعات الاقتصادية باستثناء أنشطة محدودة ذات أثر استراتيجي بالنسبة للإمارات، الأمر الذي يعزز فرص المستثمرين والشركات السورية الراغبة في تأسيس وتوسيع أعمالها في دولة الإمارات.

من جانبه، أكد محمد سامر خليل وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري، قوة العلاقات السورية الإماراتية، وحرص بلاده على توسيع علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتطوير الشراكات الاستثمارية بين القطاع الخاص في البلدين بالتركيز على قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والذي يعد محركاً رئيسياً وداعماً أساسياً لاقتصاد البلدين.

وقدم خليل عرضاً لأحدث القوانين الاقتصادية في الجمهورية السورية خاصة قانون الاستثمار الصادر مؤخراً، والذي يوفر بيئة استثمارية مناسبة ومزايا وتسهيلات جذابة لمرحلة التعافي الاقتصادي وإعادة الإعمار وتشجع المستثمرين لإقامة المشاريع في المجالات كافة.

وهنأ وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري، دولة الإمارات على تدشين فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي في ظل التحديات الاستثنائية التي تفرضها جائحة كوفيد 19، مؤكداً أن المعرض يقدم فرصة ذهبية لفتح قنوات التواصل وتبادل الخبرات في مختلف القطاعات وتعزيز التعاون بين الدول.

واستعرض اللقاء خطط تنويع الفرص الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك وتم الاتفاق على إعادة تشكيل وتفعيل مجلس رجال الأعمال السوري الإماراتي بهدف تشجيع التبادل التجاري والاستثماري والتعاون على الصعيد الاقتصادي بين البلدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى