سياسة

الإمارات.. نهج السلام والتسامح والتعايش


منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، انتهجت دولة الإمارات العربية المتحدة نهج السلام والتسامح والتعايش، وترجمت ذلك عملياً عبر سياساتها الداخلية والخارجية وتعاملها المتميز مع جيرانها وأشقائها وأصدقائها ومع العالم أجمع.

وأطلقت الإمارات العديد من المبادرات لتعزيز السلم في المجتمعات، انطلاقاً من إيمانها العميق بأن السلام ركيزة أساسية لنهضة الدول وبناء المجتمعات، في رؤية حضارية لا غنى لأي مجتمع عنها، فبالسلام تتعايش الأمم مع بعضها البعض على اختلاف ألوانها وأعراقها وأجناسها وأديانها، وبالسلام تتفرغ الدول للبناء والتنمية وتسخير كوادرها وإمكاناتها في مشاريع النهضة والازدهار وتوفير الحياة الكريمة لجميع أبنائها، وبالسلام تندحر قوى التطرف والإرهاب.

وحرصت دولة الإمارات منذ تأسيسها على تكوين أحسن العلاقات مع جيرانها وأشقائها وأصدقائها، وتعزيز قيم السلام في المحيط العربي والإسلامي والعالمي، ففيما يتعلق بالعلاقات مع الدول العربية قال الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: إننا نفرح ونُسرُّ كلما سمعنا أنباءَ تآزرِ الأشقاء العرب، بل إن هذا التلاقي والتعاون هو أمنيتنا الكبرى، مؤكدا أهمية ترسيخ مبادئ السلام والاحترام المتبادل بين الدول الإسلامية، فقال: أتمنَّى أن يعم السلام والرخاء والتطور العالم الإسلامي بأجمعه، وأن تتوحد كلمتهم وتتصافى قلوبهم.

وفيما يتعلق بالسلام العالمي بيَّن رحمه الله سياسة دولة الإمارات في ذلك، فقال: ارتكزت سياستنا ومواقفنا على مبادئ الحق والعدل والسلام، منطلقين من إيماننا بأن السلام هو حاجة ملحّة للبشرية جمعاء، ورداً على المتطرفين والإرهابيين الذين يشوهون الدين ولا يؤمنون بسلام ولا رحمة ولا تسامح، قال طيب الله ثراه مبيناً ما اشتملت عليه تعاليم الإسلام من الدعوة للسلام والاستقرار؛ الله الخالقُ خَلَقَ البشرية لليسر لا للعسر، خلقهم للعيش في سلم وأمان لا للقتال والعنف، والإسلام هو دين الغفران والمحبة، هو دين التسامح والرأفة.

وعلى هذا النهج المشرق انطلقت القيادة الحكيمة لدولة الإمارات في مسيرتها المشرقة، مؤكدة أهمية إحلال السلام في العالم، وإنهاء الصراعات والحروب، وتوحيد الجهود لمواجهة التحديات العالمية المشتركة التي تهدد العالم أجمع، من أوبئة وتغيرات مناخية وغيرها، ونادت بذلك في مختلف المحافل الدولية، وسعت لذلك بكل ما تستطيع، حتى تكللت جهودها بتشييد اتفاقيات سلام تاريخية بين الدول.

في يوليو 2018، كان اتفاق السلام التاريخي بين دولة إريتريا وجمهورية إثيوبيا، بعد نزاعٍ دامٍ استمر لأكثر من عشرين عاماً، فكانت دولة الإمارات سبباً في إنهاء هذا الصراع، وبناء العلاقات الإيجابية بين الطرفين، والمساهمة في تعزيز الأمن والاستقرار في البلدين والمنطقة بشكل عام.

واستمرت دولة الإمارات في مسيرتها المشرقة من أجل السلام على كافة الأصعدة والميادين، سواء بدعمها لأشقائها ومساندتهم لمواجهة التحديات التي تستهدف أمنهم واستقرارهم، أو عبر شراكاتها مع المجتمع الدولي لتعزيز السلام والاستقرار في مختلف أرجاء العالم، أو عبر جهودها الإنسانية التي امتدت إلى مختلف أصقاع الأرض، أو عبر مكافحتها للإرهاب، ذلك العدو اللدود للسلام.

ومن هذا المنطلق نددت دولة الإمارات تنديداً شديداً بالحادث الإرهابي الإجرامي الذي طال الأبرياء في مطار كابل، من قبل التنظيم الإرهابي الأثيم داعش، الذي لم يبالِ بطفل ولا شيخ ولا رجل ولا امرأة، ضارباً بكل القيم الدينية والإنسانية عرض الحائط، في وحشية قلّ لها نظير.

وها هي مشاركة دولة الإمارات في «مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة» تأتي كمثال آخر على الجهود الإماراتية المشرقة في تعزيز السلام في المنطقة.

والتأكيد على دعم الحكومة العراقية ومكافحة الإرهاب، بمشاركة إقليمية ودولية، إيماناً من القيادة الحكيمة بأهمية تعزيز السلام في المنطقة وترسيخ التعاون المشترك بين الدول، لإطفاء نيران الصراعات، وبناء جسور حصينة ضد كل ما يخلُّ بالأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى