سياسة

الأمن التونسي يطلق الغاز لتفريق محتجي النهضة


قام الأمن التونسي، الجمعة، باطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين تابعين لـ”الإخوان”، في الطريق إلى وسط العاصمة.

و بعد أن حاولوا الوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة وتهجموا على عناصر الأمن في محاولة استفزازية أتى إطلاق الغاز المسيل للدموع، على عناصر الإخوان المشاركين في الاحتجاج،.

واستعمال الشرطة للغاز، أملته ضرورة تطبيق القانون، إضافة إلى التصدي للاعتداء على عناصر الأمن.

المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، لفتت، إلى وجود معلومات استخباراتية تفيد بجلب عديد الأشخاص أسلحة بيضاء وآلات حادة ومبالغ مالية إلى أماكن تجمع المتظاهرين اليوم، ما يفسر تشديد إجراءات التفتيش ومنع التجمعات من وصول شارع الحبيب بورقيبة.

أموال ومسيرات

وقد ألقت الشرطة التونسية، القبض على 6 أشخاص بحوزتهم مبالغ مالية يعتزمون توزيعها على “منحرفين” بقصد القيام بأعمال شغب وتخريب على هامش الاحتجاجات.

وأفادت وزارة الداخلية التونسية، في بيان لها اليوم أن الحادثة تمت “في إطار احترام القرارات المتعلّقة بالتّوقّي من انتشار فيروس “كورونا” وتزامنا مع بعض الدّعوات إلى تجميع المواطنين بأماكن مختلفة من العاصمة”.

وقالت “تمكّنت وحدات الحرس الوطني بحيّ التّضامن من ضبط شخصين على متن سيّارة بحوزتهما مبلغ مالي قدره 42 ألف دينارا (مجهول المصدر)، كانا يعتزمان توزيعها على منحرفين بالجهة قصد القيام بأعمال شغب وتخريب يوم 14 جانفي (يناير) 2022”.

وتمكّنت الوحدات الأمنيّة التّابعة لمنطقة الأمن الوطني بجبل الجلود، من ضبط أربعة أشخاص بجهة ابن سينا بحوزتهم مبلغا ماليّا قدره 94 ألف دينارا (مجهولة المصدر) و 2 درون (طائرتان مسيرتان)”.

ومنذ صباح اليوم، تشهد العاصمة التونسية انتشارا أمنيا مكثفا بالتزامن مع مظاهرات للإخوان في ورقة أخيرة يحاول عبرها التنظيم اللعب على وتر التعبئة.

هذه المظاهرات يؤكد متابعون للشأن التونسي أنها تحمل في طياتها مخططات لتحويلها إلى أعمال عنف، بهدف خلق فوضى تعبد الطريق للتفجيرات والهجمات الإرهابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى