سياسة

استثمارات الإمارات في تركيا تزيد من مخاوف الإخوان


تلقى الإخوان صفعة قوية جديدة بسبب التقارب الاقتصادي بين الإمارات العربية المتحدة وتركيا، التي احتضنتهم واعتبرتهم حلفاء لها على مدى سنوات.

وتسعى تركيا بكل سبلها، على مدار عدة أشهر، للتقارب وإعادة العلاقات مع الإمارات، حيث كشفت وكالة بلومبيرغ الأميركية، نقلا عن مصادر، عن إجراء مباحثات لضخ استثمارات إماراتية في تركيا بمليارات الدولارات، منذ شهور.

وفي أغسطس الماضي، أجرى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، محادثة هاتفية، وسط مؤشرات متزايدة على تحسُّن العلاقات، والتي أعقبت اجتماعًا مفاجئًا بين أردوغان ومستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان.

ويعتبر تقدم مناقشات الاستثمار بمثابة دليل آخر على حدوث تحول في العلاقات بين البلدين اللذين كانا على خلاف طوال العقد الماضي، حول كل شيء؛ من الحركات الإسلامية إلى الصراعات في سوريا وليبيا، وقد تؤدي الصفقات المحتملة إلى إحياء خط أنابيب استثماري تعثر وسط توترات طويلة الأمد ناجمة عن دعم تركيا لجماعة الإخوان، بحسب الوكالة الأمريكية، التي أكدت أن صناديق الاستثمارات التركية تتطلع للعمل مع جهاز أبوظبي للاستثمار، أوADIA ، أكبر صندوق ثروة في الإمارة والذي جمعت أصوله نحو 686 مليار دولار ، و ADQ .

ونقلت بلومبيرغ عن أحد المصادر قوله إن ADQ وحدها تدرس إنفاق ما يصل إلى مليار دولار على أهداف الرعاية الصحية والتكنولوجيا المالية، مع أصول تقدر بنحو 110 مليارات دولار، حيث يعتبر ADQ ثالث أكبر صندوق ثروة سيادية في الإمارة بعد جهاز أبوظبي للاستثمار وشركة مبادلة للاستثمار.

وذكرت أن الشركة الدولية القابضة، أوIHC ، ثاني أكبر شركة مدرجة في الإمارات العربية المتحدة، تقيم فرص الاستثمار في قطاعَي الرعاية الصحية والصناعة، بالإضافة إلى صندوق آخر يبحث في تركيا هو Chimera Investments LLC ، وهي شركة استثمار خاصة جزء من مجموعة Royal في أبوظبي، والتي قد تخصص ما يصل إلى مليار دولار.

وقالتAramex PJSC ، وهي شركة لوجستية مقرها دبي اشترت فيها ADQ  حصة بنحو 22٪ العام الماضي، في وقت سابق من هذا الشهر، إنها تجري محادثات مع MNG Kargo بشأن الاستحواذ على شركة التوصيل التي تتخذ من إسطنبول مقراً لها.

ومن شأن تلك الاستثمارات أن تكون بمثابة صفعة قوية للإخوان، في ظل التحول الجديد في العلاقات الإماراتية التركية، ولهث أنقرة تجاه أبو ظبي، والذي سينعكس بإنعاش الاقتصاد التركي المنهار منذ أعوام، ويعاني من تدهور ضخم بمختلف المجالات.

وهو ما سلط الضوء على دور تركيا في رد الجميل للإمارات في هذا الشأن، حيث أكد مسؤول تركي طلب عدم نشر اسمه في تقرير لموقع دويتش فيله الألماني، أن تكلفة توتر العلاقات غير محتملة في المنطقة فيما يتعلق بتركيا والإمارات والسعودية، مشيرا إلى أن أنقرة يمكن أن تتخلى عن الإخوان في مقابل إرضاء حلفائها العرب.

ورجح التقرير أنه يمكن في ظل ذلك التقارب الجديد أن تلجأ أنقرة للتخلي تمامًا عن الإخوان، من خلال تسليم عدد من المطلوبين والصادر ضدهم أحكام قضائية إلى أنقرة، بالإضافة إلى طرد آخرين خارج البلاد للتخلص من أزماتهم المتكررة.

وهو بالفعل ما ظهرت عدة مؤشرات له خلال الفترة الماضية، حيث أصدرت السلطات التركية قرارات بوقف نشاط الإخوان وغلق مقارهم وتحديد اتجاهات العمل الإعلامي بقنواتهم ومنع الإساءة لمصر والإمارات والسعودية تماما، وغلق ووقف المتخلفين عن ذلك، وتزامنا مع ذلك حددت الإمارات شخصيات جديدة على قائمة الإرهاب الخاصة بها، بينهم أفراد هاربون إلى أنقرة، ولذلك من المرجح تسليمهم خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى