سياسة

“أسد هرات” يستسلم لطالبان بعد سقوط المدينة


قالت وسائل إعلام أفغانية ناطقة باللغة الفارسية، في وقت متأخر من مساء الجمعة، إن “محمد إسماعيل خان” أحد القادة السياسيين والعسكريين الأفغان المناهضين لحركة طالبان، افتتح مكتبا لجماعته في مدينة مشهد شمال شرق إيران.

كما أكد ذلك الناشط الأفغاني “جمال عبد الناصر حبيبي” المقرب من إسماعيل خان، عبر تغريدة على حسابه الرسمي على “تويتر”، وقال: “تم الجمعة، وبمشاركة عدد كبير من المجاهدين من الأقاليم الغربية لأفغانستان، افتتاح المكتب المركزي لحركة المقاومة الشعبية في الجزء الغربي من أفغانستان بقيادة الأمير محمد إسماعيل خان في مدينة مشهد الإيرانية”.

و16 أغسطس/آب الماضي، وصل محمد إسماعيل خان إلى مدينة مشهد الإيرانية بعد يوم واحد من سيطرة حركة طالبان على جميع أفغانستان بدخول العاصمة كابول.

وكان إسماعيل خان الذي يُعرف بـ”أسد هرات”، قد حارب طالبان لسنوات طويلة وتم القبض عليه مرة واحدة من قبل طالبان في تسعينيات القرن الماضي.

وأظهرت وسائل إعلام رسمية إيرانية في حينها قيام مجموعة من الإيرانيين والأفغان وهم يستقبلون ويرحبون بـ”محمد إسماعيل خان” حاكم ولاية هرات السابق التي تقع في شمال غرب أفغانستان.

وأعرب إسماعيل خان في الفيديو عن أمله في أن تنتهي الحرب في أفغانستان وأن يعيش الجميع في سلام وأمن واستقرار، كما طالب بحسن معاملة الناس.

وأعلنت حركة “طالبان” أن إسماعيل خان وعددا من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين في ولاية هرات استسلموا لها عقب سقوط مركز الولاية في قبضة المسلحين، مشيرة إلى أنها قدمت ضمانات أمنية إلى المسؤولين الذين استسلموا إليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى