سياسة

أسباب التعرق الليلي وكيفية مواجهته


هل تعاني نوما مضطربا، وتقضي ليلتك في الاستيقاظ بعد الشعور بالتعرق، يتبعه الحاجة إلى الاستحمام في أسرع وقت ممكن.

إذا كانت الأعراض السابقة مألوفة بالنسبة لك؛ فأنت تعاني من العرق الليلي، وهناك ما يقرب من 110.000 عملية بحث على جوجل شهريًا في الولايات المتحدة عن “التعرق الليلي”.

وفي الواقع، مشكلة التعرق الليلي من المشاكل الملحة، خاصةً إذا كان عمرك أكثر من 50 عامًا.

ويرصد موقع “بيست لايف أون لاين” الأمريكي، في التقرير التالي الأسباب الشائعة للعرق الليلي المفرط مع تقدمك في العمر، وما يمكنك فعله للتغلب على هذه المشكلة.

أسباب العرق الليلي

واحدة من أهم أسباب العرق الليلي للنساء هو سن اليأس، ويبلغ متوسط عمر المصابات به 51 عاما في الولايات المتحدة، ولكن يمكن أن يحدث ذلك قبل الخمسينيات أيضًا.

واتضح أيضًا أن وجبتك الخفيفة في وقت متأخر من الليل قد تكون أحد أسباب العرق الليلي.

وأوضح خبراء الصحة أن تناول الطعام بشكل عام قبل النوم مباشرة، قد يحفز جهازنا الهضمي على فرز الهرمونات مما يعطل النوم.

ومن أسباب العرق الليلي الأخرى هي متلازمة التمثيل الغذائي أو مرض السكري أو مقاومة الأنسولين، وفي بعض الأحيان الأدوية واضطرابات القلق.

العلاج

نصح ألكس سافي، مدرب علوم النوم المعتمد ومؤسس Sleeping Ocean، بضرورة استخدام وسادة التبريد لمن يعانون من العرق الليلي.

وأضاف أن من شأنها منع تراكم الحرارة أثناء الليل، ويمكن شراؤها من أي مكان مختص؛ فهي عبارة عن وسادة مملوءة بالهلام ولديها قنوات هواء صغيرة لتحسين التهوية، مما يسمح لهذه الوسادة بالبقاء باردة طوال الليل.

تابعونا على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى